الأربعاء، 31 مايو 2017

نائب يدعو الى تسليم امن بغداد الى الحشد الشعبي!!!

 


دعا النائب كاظم الصيادي، الثلاثاء، الى احالة جميع المنظومة الامنية في بغداد الى المحاكم وعزل عناصرها، وفيما طالب بالغاء قيادة عمليات بغداد وتسلم ملف امن العاصمة للحشد الشعبي، فيما اعتبر ان قادة "فيسبوك الدولة العراقية" اصغر من استلامهم الملفات الامنية.
وقال الصيادي في حديث تابعته "السديم"، انه "يوما بعد يوم تثبت الحكومة فشلها وعجز صانعي القرار العراقي عن ايجاد اي حلول لمعالجة الانهيار الامني غير المسبوق في بغداد"، مبينا ان "منطقة الكرادة تتحول الى مدينة موت ودمار وساحة لنشر الارهاب والتحدي الداعشي وانهيار لمنظومة الامن في بغداد".
وطالب الصيادي بـ"احالة جميع المنظومة الامنية في بغداد الى المحاكم وعزل عناصرها والغاء قيادة عمليات بغداد وتسليم الملف الامني للحشد الشعبي"، مشيرا الى انه "يوما بعد يوم يثبت القادة الامنيون انهم بلا خطط ولا اي فقه امني في معالجة الوضع الامني، كما يثبت قادة فيسبوك الدولة العراقية بانهم اصغر من استلام الملفات الامنية وانهم ليسوا سوى موظفو رعاية اجتماعية واعلام".
وافاد مصدر امني، في وقت سابق صباح اليوم، بانفجار سيارة مفخخة قرب جسر الشهداء مقابل مديرية التقاعد العامة بمنطقة الشواكة وسط العاصمة بغداد، مستهدفة تجمعا للمدنيين وعناصر الامن، ما اسفر عن مقتل واصابة العشرات.
ويأتي هذا التفجير الاجرامي بعد ساعات من انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف المواطنين قرب مطعم ومحال لبيع المرطبات في منطقة الكرادة خارج وسط بغداد، ما اسفر عن مقتل 11 شخصا واصابة 47 اخرين.
واكد رئيس لجنة الامن والدفاع حاكم الزاملي ان السيارة جاءت من قضاء القائم، وفيما لفت الى أن هناك معلومات بشأنها لكن لم يتم السيطرة عليها، حذر من هجمات "ارهابية" جديدة تضرب بغداد وديالى وسامراء مصدرها "صحراء الرمادي".