السبت، 27 مايو 2017

السيد مقتدى الصدر: نوري المالكي خائن وووو ؟؟؟




 اكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم ان” المُجرب لا يجرب , تلك القاعدة سأستند عليها في المرحلة المقبلة مع التزامي التام بعدم اعطاء ولاية ثالثة للمالكي , لافتا الى ان” الاصلاح يحتاج الى خطوات عدة حتى يتحقق في العراق , مؤكدا ان” هناك تغيرات كبيرة داخل اروقة “الصدريين والمجلس الاعلى” من خلال الشخوص وحتى المناهج السياسية في بناء دولة .
وقال الصدر في حديث صحفي له اليوم تابعه "السديم"  ان, ما يحدث الان من معارك طاحنة بين القوات الامنية بكل صنوفها وداعش الارهابي في الموصل وقبلها الانبار وصلاح الدين ,كان بسبب بيع ثلث العراق بزمن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ,وخسارة نصف امكانية العراق من العدة العسكرية أبان سقوط الموصل .
واضاف ان” ارادت القوى السياسية في مبايعة المالكي كــ رئيس للوزراء مرة اخرى بعد الانتخابات المقبلة , فان الصدريين لن يمنحوا صوتهم مرة اخرى للمالكي , مبينا ان” عودة المالكي مرة اخرى لسدة الحكم يعني انتهاء العراق من الخارطة وبيع ما تبقى منه حسب قوله واستدرك الصدر بالقول ” التيار الصدري دائما ما يكون هو بيضة القبان في تشكيل الوزارة الجديدة , موضحا ان” رفض المالكي سابقا من قبل الصدريين ,نتج عنه استبعاده عن رئاسة الوزراء ,وبالتالي الصدريون هم من يكون لهم كلمة الفصل حول الشخصية التي تتبوأ منصب رئاسة الوزراء .ودعا الصدر القادة السياسيين كافة ان لا يساهموا ببيع ثلثين العراق كما بيع سابقا ثلثه بسبب سياسية رئيس الوزراء السابق نوري المالكي , لافتا الى ان” لقاء اياد علاوي بنوري المالكي لم يسبب لنا الحرج او التوتر بين “الصدريين وكتلة علاوي” , مؤكدا” نحن لا نعادي من يجالس عدونا باشارة الى نوري المالكي .وحول تجديد الولاية لرئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي ” اكد الصدر ان العبادي سائر على نهج يخالف سلفه , وهو يحقق نجاحات كثيرة في مفاصل مهمة في الدولة واهمها قيادة الحرب ضد عصابات داعش التكفيرية , واذا ما استمر على تلك الوتيرة فلا ضير من تجديد الثقة به مرة اخرى كرئيس للوزراء .