الأربعاء، 24 مايو 2017

الصيادي يكشف عن ضغوطات لإبقاء موفوضية الانتخابات ويؤكد:الاخيرة ستكون اكثر هيمنة





كشف النائب عن التحالف الوطني" كاظم الصيادي"، الاربعاء، ان هناك ضغوط سياسية تمارس على النواب من قبل دخلاء السياسة، مشيرا الى ان المفوضية الجديدة ستكون اكثر هيمنه وولاء للاحزاب.
وقال "الصيادي" في تصريح لـ"السديم "، ان " القانون الحقيقي داخل نظام مجلس النواب يلزم بتقديم خمسين توقيع لغرض التصويت على  الاقاله من عدمه"، مبينا ان " هناك ضغوطات ومطامع مادية وسياسية من قبل بعض الدخلاء على السياسه لتغيير قناعات بعض النواب بشأن اقالة مفوضية الانتخابات".
واضاف الصيادي ان "بعض السياسين استطاعوا ان يغيروا قناعات الاخرين بشأن اقالة الموفوضية لذلك يجب على المستجوب ان يقوم بدوره الطبيعي وهوالمطالبه بقضيه تحديد يوم لغرض الاقاله من عدمه وان تسير حسب مجراها الطبيعي دون اي تدخلات".
واكد الصيادي ان "المفوضيه في طريقها الى تبديل ، مبينا ان الاخيرة سوف تتحول من غير مستقلة الى اكثر هيمنه وولاء للاحزاب".

وكان مجلس النواب صوت في جلسته يوم (25 نيسان 2017)، على عدم القناعة بأجوبة رئيس المفوضية المستقلة العليا للانتخابات سربست مصطفى، بعد الاستجواب الذي تم في جلسته الاعتيادية السابعة والعشرين.