السبت، 20 مايو 2017

هادي العامري : معركة الحدود ضمان لامن العراق




أكد القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري، اليوم السبت ،  أن معركة الحدود 
التي تخوضها قوات الحشد ضد عصابات داعش الإرهابي غرب نينوى ضمان 
لأمن العراق بعد الانتهاء من هذه المعركة المعقدة .

وذكر "العامري" في تصريح تابعه "السديم"  إن معركة الحدود مستمرة بوتيرة 
متصاعدة حتى الان مبينا أننا أطلقنا عليها تسمية (معركة الحدود) لاننا نعتقد انه بالسيطرة على الحدود ممكن ان نضمن امن العراق.

واضاف "العامري"  انه من الممكن ان نضمن ألا يلدغ المؤمن من حجر مرتين وتتكرر مأساة ما حصل في 9 حزيران 2014، واصفا  معركة الحدود بالمعركة معقدة.

 واشار "العامري" ان معركتنا  الان معركتين المعركة الاولى مع الطبيعة اذ لا توجد في المنطقة طرق وجميعها مناطق ترابية،حيث ان اي طريق ترابي نفتحه يتحول بعد ساعات الى كتل ترابية ضخمة.

وبين  "العامري"  ان الارهابيين في سوريا بمختلف مسمياتهم وحججهم مدعومون من دول إقليمية وأجنبية، مشيرا الى أن  الاسلحة التي تم ايصالها الى ما يسمى بالجيش الحر في بداية الامر، وقعت الآن بالكامل بيد تنظيم “داعش” الإرهابي الذي يرسلها عبر الحدود إلى العراق.

واوضح  "العامري" أن المقاتلين في الحشد فكروا في طريقة جديدة للتقدم وهي العمل الليلي الذي لم نعتاد عليه في الحشد الشعبي، مؤكدا أننا ولاول مرة نستخدم المعارك الليلية، اذ ان قواتنا تتقدم ليلا وتحرر المناطق في كل المحاور.

وشدد "العامري" أن هذه العمليات سوف تقطع آخر امل للعدو في فتح الطريق تجاه تلعفر، لافتا الى ان  هدفنا غلق الحدود مع سوريا بشكل نهائي. 
وتابع "العامري"  أننا تمكنا من اكمال المرحلة الاولى، فيما ستنتهي بإذن الله المرحلتين الثانية والثالثة وصولا الى الحدود مع سوريا .