الأحد، 28 مايو 2017

التحقيق بملفات الفساد دخل مجال الصفقات السياسية !






قال المحلل السياسي، احسان الشمري


، المقرب من رئيس الوزراء حيدر اليوم ، اليوم السبت :
ان "المحاصصة السياسية تسببت بالتستر على الكثير من الفساد وهدر المال العام ونهب العراق"، مشيرا الى ان "بعض القوة السياسية اتخذت قوتها ستارا لنهب المال العام، مما دفع الى نخر الفساد لمؤسسات الدولة".
وبين ان "هذه المحاصصة دفعت بشخصيات غير كفوءة الى تولي مناصب كبيرة في الدولة"، مبينا ان "الحكومة بحاجة الى وقت طويل لاعادة ترتيب هيكليتها، حيث ان منظومات الفساد هذه مرتبطة بالدين والتربية والتعليم، مما يحول دول اشاعة الحرب ضد الفاسدين".
واشار الى ان "قدرة الفاسدين باتت في الوقت الراهن الى الدخول بصفقات تصل الى الترهيب ومنع اجراء التحقيقات الخاصة بها"، مؤكدا "تحمل الطبقة السياسية مسؤولية ما جرى حيث ان هنالك جهات تتعالى اصواتها بالفساد".
وتابع ان "نتائج التحقيقات بالفساد دخلت بمجال الصفقات السياسية"، مبينا ان "الفساد دخل في تشريع القوانين حيث تم تعطيل جملة من القوانين والتشريعات التي تضرب الفساد والمفسدين".
وختم ان "العراق بحاجة الى أرداة وطنية حقيقة لمحاربة الفساد"، مستدركا ان "العراق يدفع فاتورة حرب اقليمية باردة حيث تورطت مجموعة من الاحزاب السياسية بمافيات خارجية من دول اخرى".