السبت، 20 مايو 2017

السيد السيستاني : يدعو لتعاون دولي كبير لمحاربة الإرهاب ويؤكد: العراقيون اضطروا لحمل السلاح




دعا المرجع الديني السيد "علي السيستاني" اليوم السبت، إلى تعاون دولي كبير لمحاربة الإرهاب ومساعدة العراق، مؤكدا أن العراقيين لا يحبون العنف لكنهم اضطروا لحمل السلاح دفاعا عن مدنهم.
وقال ممثل المرجعية الشيخ "عبد المهدي الكربلائي" في بيان صدر عن العتبة الحسينية عقب استقباله السفير الروسي في العراق وتابعه "السديم" إن فتوى الجهاد الكفائي لقيت تلبية كبيرة من العراقيين، فهب الكثيرون للدفاع عن الوطن ومقاتلة داعش، موضحا ان العراقيين لا يحبون العنف ولا القتال انما اضطروا لحمل السلاح للدفاع عن مدنهم والعاصمة.
وطالب "الكربلائي" بأن تكون هنالك رؤيا مشتركة وتعاون كبير ودولي في محاربة الارهاب، وان تكون هنالك وقفة جدية وقوية مع الشعب العراقي، لأنه عانى كثيرا من عصابات داعش ودفع ثمنا باهظا ودماء كثيرا اضافة الى تأخر التنمية التقدم والتطور في مختلف المجالات.
وأضاف "الكربلائي" أن الارهاب يشكل خطر ليس على العراق فقط بل على العالم ولا بد ان تكون هنالك خطوات جادة لمواجهة الارهاب، ومنها ما يتعلق بالفكر والثقافة، وان الارهاب فكر خطر على العالم ككل.
وأكد "الكربلائي" أن العراق يحتاج الى اعادة بناء ويحتاج الى وقفة حقيقية وجادة في الوقت الحاضر لان الدمار الذي اصابه واصاب بناه التحتية كبير، وخصوصا في الجانب العلمي والثقافي، لذا هو بحاجة الى وقفة جاده تعينه وترفعه من الركام الذي حصل بسبب الدمار الذي لحقه في جميع المجالات.