السبت، 3 يونيو 2017

موقع الخارجية يتعرض لهجمة الكترونية "مركزة "




قالت وزارة الخارجية العراقية إن موقعها على شبكة الانترنت تعرض أمس الجمعة إلى هجمة الكترونية "منظمة".
وأوضح المتحدث باسم الوزارة "أحمد جمال" في تصريح صحفي ورد للسديم، أن "الموقع الالكتروني لوزارة الخارجية العراقية تعرض الى هجمة الكترونية مركزة حيث تم تسجيل اكثر من ثلاث وعشرين الف محاولة اختراق خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية".
وأضاف "أحمد جمال" أن هذا "يدل على وجود جهد منظّم لهذا الغرض تقف خلفه بعض الجهات المجهولة ، دون تحقيق اي نجاح باختراق الموقع".

وكانت عدة مواقع الكترونية للحكومة العراقية قد تعرضت يوم الجمعة إلى الاختراق من قبل قراصنة يبدو انهم عراقيون للانتقام من اعتقال زميل لهم من قبل جهاز الامن الوطني المرتبط برئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة "حيدر العبادي".

واخترق القراصنة موقع دائرة توزيع الطاقة، ووزارة البلديات، ووزارة الشباب والرياضة إضافة موقع جهاز الامن الوطني نفسه الذي يرأسه "فالح الفياض"، حيث ظهرت على الموقع الاخير لافتة حداد بالاسود وصورة يبدو انها لأحد التفجيرات في العراق.

وكتب المخترقون على الصفحات الرئيسة لتلك المواقع "سوف تكون هذه البداية"، متوعدين باختراق مواقع أخرى انتقاماً للقبض على زميلهم "حسين مهدي".

وكان جهاز الأمن الوطني قد أعلن الخميس الماضي القاء القبض على "حسين مهدي"، دون ان تذكر اسمه، قال انه اخترق الموقع الالكتروني للجهاز على شبكة الانترنت.

وقال الجهاز في بيان مقتضب له، انه "القى القبض على المتهم الذي اخترق موقعه الالكتروني ومواقع رسمية اخرى بعد اقل من ٢٤ ساعة من قيامه بعملية الاختراق"، مشيرا الى "إحالة المتهم الى الجهات القضائية".

وكان "حسين مهدي" قد ترك رسالة باسمه عند اختراق موقع جهاز الأمن الوطني يوم الثلاثاء الماضي، كتب فيها انه حذر الجهاز من إمكانية اختراق موقعه قبل شهرين لكن من دون جدوى.
كما كتب انه تمكن من الحصول على أكثر من 6 آلاف كتاب رسمي يحمل صفة السرية من مراسلات الجهاز الى مديرياته في المحافظات العراقية.

وتهكم "مهدي" ايضا في رسالته على الاجراءات المتخذة من قبل الجهاز في مواجهة الهجمات المتكررة في العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى.

وجاء اختراق موقع الجهاز بعد ساعات من وقوع تفجيرين عنيفين في وسط العاصمة العراقية بغداد، أوقعا عشرات القتلى والجرحى في تكرار لهجمات دموية منذ سنوات طويلة.