الاثنين، 5 يونيو 2017

بالوثيقة : العصائب تصدر بياناً "خطراً" بحق "عائلة بارزاني" ماذا قالو؟؟؟




ردت عصائب اهل الحق التابعة للحشد الشعبي، اليوم الاحد، على تصريحات وزارة البيشمركة التابعة الى إقليم كردستان بالقول إن ابناء الحشد الشعبي يقاتلون الارهاب تحت غطاء جوي عراقي لا أميركي.

وقالت العصائب في بيان، انه "مع كل انتصار وتقدم تحققه القوات الأمنية والحشد الشعبي يخرج الى العلن من يعتاش على الازمات، من يرى في الانتصارات ضررا على مشاريعه وكان اخرها بيان صادر باسم وزارة البيشمركة ".

واكد البيان أن "أبناء الحشد الشعبي كانوا ولازالوا يحققون الانتصارات بمعارك وطنية خالصة بغطاء جوي عراقي لم يساهم فيها الاميركيون وحلفاؤهم ابدا".

وتابع "نحن في الوقت الذي نؤكد فيه ان تضحيات الابطال المقاتلين من اخوتنا الكرد في البيشمركة هي تضحيات عراقية كبيرة تتكامل مع ما قدمته قواتنا الباسلة في الحشد والشرطة والجيش في خارطة الانتصار العراقي على اعدائه، ننبه الجميع وخصوصا أبناء المكون الكردي بان عائلة السلطة في أربيل يعمد على التلاعب بالألفاظ والتضليل لايهام الشارع في إقليم كردستان بان انتقادات القوى والحركات الوطنية لسياسات الرئيس الفاقد للشرعية وحاشيته هي تستهدف الإساءة للشعب الكردي وهو امر مجاف للحقيقة".

وأضاف "يعيب بيان البيشمركة على الحشد الشعبي الاستعانة بمستشارين اقليميين، فلماذا تستعين انت بمستشارين اقليميين ودوليين وإسرائيليين، اذا كان هذا عيب؟".

وأشار الى ان "البيان حاول الانتقاص من قوة وكفاءة مقاتلي الحشد، والعدو قبل الصديق يشهد ويعترف بانجازات وبطولات الحشد".

واستدرك البيان ان "التجربة اثبتت الأهداف الوطنية لقوات الحشد الشعبي ومقاتلينا الابطال الذين بذلوا الدماء من اجل استعادة كرامة أبناء المكونات الأخرى.

وأضاف أن "الاستمرار في التخطيط ضد وحدة العراق لن ينفع بارزاني وحاشيته الذي يصر على تحويل عاصمة كردستان الى ملاذ للإرهابيين وموقعا امنا لأجهزة المخابرات الإسرائيلية".

وخلص البيان الى القول "نحن على ثقة كاملة بوعي شعب إقليم كردستان في فهم الغايات الشخصية من وراء السياسة العنصرية التي ينتهجها من تسبب بإدخال المحافظات الشمالية بأزمات شتى لا طائل منها".