الاثنين، 5 يونيو 2017

المرجع السيستاني يرفض لقاء “نجاد” ويتحدث الموقف بشان الانتخابات؟؟؟؟؟







اعلن مصدر مقرب من المرجعية الدينية في النجف الاشرف،اليوم الاحد، رفض الاخيرة استقبال الرئيس الايراني السابق احمدي نجاد وعضو مجلس الخبراء الشيخ عباس الكعبي خلال زيارتهما الاخيرة للمحافظة.

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه لـ«الجورنال نيوز» ان “المرجعية ترفض ان تحسب على اشخاص سياسيون سواء كانوا عراقيين او غير عراقيين “. بعد ان ” وجه الرئيس الايراني السابق احمدي نجاد خلال زيارته النجف طلبا الى السيد السيستاني لزيارته، لكن المرجع الاعلى، رفض استقباله وكذلك عضو مجلس الخبراء الايراني الشيخ قاسم الكعبي و تم الاعتذار لهما عن الموافقة وفي حينها امتعض الكعبي من رفض المرجع لاستقباله”.

واكد المصدر ان “بعض مراجع الدين في النجف ، ومنهم المرجع محمد سعيد الحكيم يوبخ المسؤولين العراقيين خلال زيارتهم له لتقصيرهم في خدمة الشعب، وان ” مايخرج به المسؤول للاعلام بشان رضى المرجع عن ادائه غير صحيح بتاتا”.

واوضح ان “المرجعية بعد ان وجدت ان توجيهاتها لم تجدي نفعا مع السياسيين العراقيين، قررت غلق الباب امامهم ولن تفتحها، الا بعد تغيير الواقع المرير الذي يعيشه العراق”.

واضاف ان “خطب الجمعة في كربلاء تحولت من خطب سياسية الى خطب امنية بسبب اغلاق المرجعية ابوابها بوجه السياسيين كونهم لا يترجمون توجيهاتها في خطب الجمعة على ارض الواقع”.

واكد ان “المرجعية ستكون لها كلمة مع قرب الانتخابات المقبلة ، لتكون الفصل في اختيار مرشحين اكفاء وتغيير الوجوه الحالية التي لم تخدم الشعب العراقي “.