الخميس، 8 يونيو 2017

تاركاً بغداد "تغوص" بدماء ابناءها.. بارزاني يعزي اهالي ضحايا طهران!

صورة ذات صلة 



لم نسمع يوما ان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني استنكر او ادان التفجيرات الارهابية "الدموية" التي تضرب العاصمة العراقية بغداد مذ سقوط النظام السابق سنة 2003 وحتى الان، فهو يتغاضى بكل "صلافة" عما يجري في العراق من احداث دموية ذهبت على اثرها الاف الشهداء الابرياء ناسيا ان "ازدهار" كردستان الحالي ما هو الا بفضل النفط العراقي الذي "يهربه" دون دراية الحكومات المتعاقبة على حكم البلاد، لكنه هرغ الى تعزية الرئيس الايراني حسن روحاني بما جرى في طهران باعثا تعازيه الى اهالي الهجوم الاخير الذي تبناه تنظيم داعش على طهران.

فقد قال بارزاني في بيان: "أدين بشدة الإعتداءات الإرهابية التي وقعت في مدينة طهران الأربعاء 7-6-2017، وبهذه المناسبة أعبر عن تضامني وتعازيّ مع شعب وحكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وذوي ضحايا هذا العمل الإرهابي".

وأكد رئيس إقليم كردستان، أن "محاربة الإرهاب تتطلب جهداً من جميع الدول، وهو واجب على كاهل كافة الأطراف"، متابعاً أن "شعب كردستان الذي هو أحد ضحايا الإرهاب، يقاتل في الجبهات الأمامية ضد الإرهاب، وآمل أن يتم القضاء على الإرهاب وتحرير المنطقة والعالم من هذا العدو بالتنسيق بين جميع الأطراف".

السؤال هنا...لماذا لم نسمع منك يا رئيس اقليم الكرد (..)، اي استنكار او ادانة او اعلان تضامن مع ضحايا التفجيرات الارهابية التي تضرب بين الحين والاخر محافظات العراق خصوصا بغداد التي "غاصت" بدماء ابناءها طيلة الـ14 عاما وكنت انت بديكتاتوريتك وتنعنك وتنفيذك لاجندات "الشر" احد اسبابها...!