الأحد، 11 يونيو 2017

هل لأكراد العراق الحق في تقرير المصير ؟









يقلم : اياد السماوي




قرار مسعود بتحديد يوم الخامس والعشرين من أيلول القادم موعدا لإجراء الاستفتاء استقلال الإقليم وانفصاله عن العراق , قد أثار ردود أفعال دولية وإقليمية وداخلية رافضة لهذا القرار , وموقف تركيا وغيران تحديدا من هذا القرار هو الأهم باعتبار أن هذا القرار يرتبط بالأمن القومي لهما ومن شأنه أن يتسبب بزعزعة الأمن والاستقرار فيهما , ويحرّض أكراد تركيا وإيران على المطالبة بالاستقلال , ومسعود الذي جعل من موضوع الاستفتاء وتقرير المصير شمّاعة لاستمراره في كرسي رئاسة إقليم كوردستان خلافا للقانون , يمارس خداع وتضليل الشعب الكوردي بحقهم بالاستقلال والانفصال عن العراق , باعتبار أن أكراد العراق لهم الحق بتقرير المصير الذي أقرّه ميثاق الأمم المتحدّة واللوائح والقوانين الدولية , ومن أجل تعريف الراي العام العراقي عامة والكوردي خاصة بجوهر ومفهوم حق تقرير المصير , نسلّط الضوء على حقيقة مبدأ حق تقرير المصر وهل يشمل أكراد العراق ؟؟؟ .







فالرئيس الأمريكي ويلسون هو أول من نادى بحق الشعوب في الاستقلال من الاستعمار وتحديد مصيرها بنفسها , وهذا ما تضمّنه أيضا ميثاق الأمم المتحدة في مادته الأولى , وهذا الحق قد اقترن منذ نشأته الأولى بالكفاح من أجل التحرر من الاستعمار بكافة اشكاله , ويعتبر قرار الجمعية العامة للأمم المتحدّة رقم 1514 في 14/كانون الأول/1960 , بمثابتة الإعلان بمنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة , لكنّ هذا القرار الأممي لم يصدر من أجل تقويض الوحدة القومية والسلامة الإقليمية للبلدان المستقلة , حيث جاء في مادته السادسة (( كل محاولة تستهدف التقويض الجزئي أو الكلي للوحدة القومية والسلامة الإقليمية لبلد ما , تكون متنافية مع مقاصد ميثاق الأمم المتحدّة ومبادئه )) , وهكذا في كل القرارات واللوائح اللاحقة التي صدرت من الجمعية العامة للأمم المتحدّة , وآخرها قرار الجمعية العامة للأمم المتحدّة رقم 295/61 في 13/أيلول/2007 الخاص بشأن حقوق الشعوب الأصلية , حيث جاء في مادته الأخيرة رقم 46 أولا (( ليس في هذا الإعلان ما يمكن تفسيره ضمنا أنّ لأي دولة أو شعب أو جماعة أو شخص حق في المشاركة في أي نشاط أو أداء أو عمل يناقض ميثاق الأمم المتحدة , أو يفهم منه إنه يخوّل أو يشجع أي عمل من شأنه أن يؤدي , كلية أو جزئيا , إلى تقويض أو إضعاف السلامة الإقليمية أو الوحدة السياسية للدول المستقلة ذات السيادة )) .










فمن خلال هذه النصوص الواضحة والصريحة للقرارات واللوائح الأممية الخاصة بحق الشعوب المستعمرة بتقرير مصيرها , يتّضح أنّ حق تقرير المصير معني به الشعوب والبلدان التي تقع تحت الاستعمار المباشر من قبل شعوب وبلدان أخرى , ولا يقصد به الجماعات أو القوميات التي تعيش في البلد الواحد , ولو كان المقصود بهذا الحق كما يعتقد مسعود والقيادات الكردية , لطبّق هذا الحق على أمريكا نفسها أو بريطانيا أو روسيا أو فرنسا أو الصين أو الهند أو أي بلد يتكوّن من أكثر من قومية , هذا من جانب القانون الدوّلي , ولو رجعنا إلى الجانب التاريخي , ألم يكن أكراد العراق هم الذين قرروا مصيرهم بنفسهم عندما صوّتوا لصالح البقاء ضمن الدولة العراقية الحديثة في الاستفتاء الذي أجرته عصبة الأمم المتحدّة عام 1924 على خلفية النزاع الذي نشب بين الجمهورية التركية والمملكة العراقية على ولاية الموصل ؟ فهل يا ترى كان تصويتهم للبقاء ضمن الدولة العراقية قد جرى بالإكراه والقوّة ؟ ألم يعودوا مرة أخرى ويقرروا بإرادتهم البقاء ضمن العراق الاتحادي الموّحد عام 2005 عندما صوّتوا لصالح الدستور العراقي الجديد ؟ فمتى كانوا مستعمرين من قبل الشعب العراقي حتى يطالبوا بحق تقرير المصير ؟ وأخيرا هل تسمح تركيا وإيران وسوريا لقيام مثل هذه الدولة ؟ .