الخميس، 22 يونيو 2017

نواب لـ"السديم": جولة العبادي الإقليمية لتعزيز جبهة الإرهاب والتهيؤ للإعمار






أكدت النائبة عن ائتلاف دولة القانون، ابتسام الهلالي، ‏الأربعاء‏، 21‏ حزيران‏، 2017، ان زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى الكويت ودول أخرى في  الجوار ستنعكس ايجابا على العراق.
وقالت الهلالي في حديث خصت به "السديم"، ان "انفتاح الحكومة العراقية على الدول الاقليمية والمجاورة على العراق، مهم جدا، لمساعدة العراق في ازمة الحالية".
وبحث رئيس الوزراء حيدر العبادي مع أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح،  الأربعاء سبل تعزيز العلاقات بين البلدين وآخر التطورات في المنطقة.

واضافت ان "العراق خلال السنتين الماضيتين، وبفضل سياسات العبادي الناجحة استطاع ان يحتل مواقع مهمة في المحافل الدولية"، عازية ذلك الى "انتصارات المتواصلة على الارهاب".
واوضحت ان "زيارة العبادي الى الكويت وقبلها السعودية وايران  ، ستنعكس ايجابيا على ملف مساعدة العراق في ملف اعمال المدن المحررة، بالاضافة الى استقرار العراق"، مؤكدة ان "الزيارات  ليست مجاملة كما يعتبرها البعض".
واشارت الى ان "العبادي حمل عدة ملفات معه منها تشكيل مجالس عربية لمكافحة الارهاب"، مبينة ان "وقت الزيارة مهم جدا في ظل الازمة الخليجية العربية القائمة بين السعودية وقطر".
وكان رئيس الوزراء، غادر   العاصمة الإيرانية طهران، بعد زيارة لها استغرقت يوما واحدا التقى خلالها المرشد الأعلى للثورة الإسلامية علي خامنئي ورئيس الجمهورية حسن روحاني، وعددا من المسؤولين الإيرانيين. وقبل إيران، زار العبادي السعودية   والتقى الملك سلمان بن عبد العزيز وكبار المسؤولين فيها.
وأثمرت الخطط الناجحة المتعلقة بالسياسة الخارجية، لرئيس الوزراء حيدر العبادي، عن تدافع دول العالم الى التوجه الى العراق، وتجديد العلاقات معه، في دلالة على تزايد مكانته العالمية.
وبعد ان كانت السياسة الخارجية للعراق خاضعة للتقلبات والمزاجية، لعقود طويلة، ومكبلة بتوجيه وتبعية من خارج الحدود، بدأت ملامحها المستقلة والناضجة والاستراتيجية تتبلور في السنوات الأخيرة، بما يخدم مصالح الشعب العراقي.