الاثنين، 31 يوليو 2017

بالأدلة والحقائق "المخزية".. صحيفة بريطانية "تعري" ترامب: شرير مهرج يجر الارض الى "الهاوية"!






علقت صحيفة "أوبزيرفر" الصادرة في لندن في افتتاحيتها على أسبوع الرئيس الاميركي دونالد ترامب الحافل بالفشل والفوضى، بشكل يؤكد عدم صلاحيته لمنصب الرئاسة الاميركية.

وتقول الافتتاحية، إن "الشعور بتداعي الأشياء في واشنطن واضح، وهو موضوع قلق جاد ومتزايد للعالم، حيث كانت آخر تحركات ترامب السياسية البلهاء هي إجبار مدير طاقمه رينيس بريبوس على الاستقالة، ما كشف عن الفوضى العارمة في داخل البيت الأبيض، وحتى المراقب المعتدل والمطلع على ما يجري في البيت الأبيض بدأ يشير الآن إلى الجناح الغربي فيه على أنه عش أفاع سامة تتنافس فيما بينها، وحزازات مرة، وعجز صارخ، وفراغ في السلطة لا يقارن".

وتضيف الصحيفة: "فمثل بطل من مسرحيات شكسبير -الشرير المهرج- يقوم ترامب بلعب دور للجماهير وحلبة المصارعة، فهو مثل فولستاف السمين والفارس الجبان في مسرحية هنري الرابع لشكسبير، بخلاف أن ترامب يفتقد المرح والوعي بالذات، ووجد مقدمو برامج المساء الهزلية فيه مصدرا لا ينضب من السخرية، ولو لم يضحكوا فإنهم يبكون".

وتتابع الافتتاحية قائلة: "يشاهد العالم ما تتكشف عنه التراجيديا التي أصبح فيها الضحايا هم الاميركيون العزل والنظام الاميركي المتوازن وسمعته الدولية بصفته نورا ديمقراطيا رائدا".

وتشير الصحيفة إلى "خطاب ترامب المتحزب المثير لاحتقار جماهيره من الشباب الكشافة الاميركية، حيث عاد ترامب إلى الحملة الانتخابية الرئاسية العام الماضي، وهاجم (الأخبار المزيفة)، وحاول استهداف القاسم المشترك المتدني في النقاش العام، ولا يمكن العثور في خطابه ولو على كلمة واحدة عن الواجب والخدمة والهدف المشترك أو القيم العالية، كان ذلك يشبه البلاعة وألقاه أمام تجمع شبابي مكون من 30 ألفا في ويست فرجينيا، وبدلا من ذلك قدم لهم كوكتيلا من الرهاب والنرجسية، وكل ما قاله كان عن نفسه، وما استطاع تحقيقه ضد الصعاب".

وتعلق الافتتاحية قائلة: "للسجل فقط، فإنه لم يحقق شيئا، وبعد ستة أشهر من الرئاسة، ورغم سيطرة الجمهوريين على كلا المجلسين الشيوخ والنواب، فإنه لا يمكن لترامب ادعاء أي انتصار تشريعي واحد، وكان رهانه لإلغاء نظام الخدمة الصحية المتاحة المعروف بـ(أوباما كير)، الذي سقط الأسبوع الماضي بين ألسنة اللهب، الأكثر إثارة ويعبر عن فشله، أما أوامره الرئاسية العنصرية، مثل حظر المسافرين المسلمين من دخول الولايات المتحدة، وهجومه في الأسبوع الماضي المتعصب ضد المثليين في الجيش، فهي إما تواجه قرارات المحاكم، أو تم تجاهلها من الجهات المكلفة بتنفيذها".

وتلفت الصحيفة إلى أنه "عوضا عن ذلك، فإن ترامب بدد المشاعر السياسية الحسنة التي ترافق عادة شهر العسل الرئاسي، بالإضافة إلى أنه صدم وأغضب الكثير من الناخبين الذين يقفون في منتصف الطريق، الذين تسامحوا في البداية معه، بالإضافة إلى تهميشه التقليديين من الحزب الجمهوري، الذين حاولوا جهدهم لابتلاع شكوكهم، وأكثر من هذا فإنه أضعف منصب الرئاسة".

وتقول الافتتاحية إن "ترامب المفترض أن يكون الرئيس المنفذ خسر الآن رئيس طاقمه، ونائب رئيس طاقمه، ومسؤول الأمن القومي، ومدير الاتصالات، والمتحدث الإعلامي، وفي فترة قصيرة، فأن تخسر واحدا أو اثنين من مسؤوليك الكبار ربما كان سوء حظ، لكن أن تخسر خمسة مرة واحدة فإن هذا يعني أن الخطأ منك".

وتضيف الصحيفة: "ربما استطاع الجنرال المتقاعد جون كيلي، الذي استأجره ليحل محل بريبوس، إعادة نوع من النظام في البيت الأبيض، ويبدو أن أمامه مهمة كبيرة، فكيلي ليست لديه خبرة سياسية أبعد من عمله القصير في وزارة الأمن الداخلي، وربما وجد كيلي حليفا في مستشار الأمن القومي أتش أر ماكماستر، وهو أحد المحاربين القدماء في الجيش، لكن لا يوجد سبب يدعو للاعتقاد أن الاحتراب الداخلي وعدم قدرة ترامب أو تردده سيوقفان المشكلات".

وتنوه الافتتاحية إلى "أنتوني إسكاراموتشي صاحب الفم القذر، الذي عين قبل فترة مديرا للاتصالات، ولديه مهمة غير منجزة مع مدير الاستراتيجيات في البيت الأبيض ستيفن بانون، ويبدو ترامب مصرا على إضعاف نائبه العام جيف سيسشنز، وهناك المصالح الشخصية التي تمارسها عائلة ترامب، خاصة ابنته إيفانكا وزوجها جارد كوشنر، وعلاوة على هذا كله فإن كيلي يحتاج للبحث عن طريقة لمواجهة التحقيق، الذي يتوسع بشكل مستمر، والذي يقوده المحقق الخاص روبرت موللر، حيث يقوم بالبحث فيما إن تلاقت مصالح حملة ترامب الانتخابية مع التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة عام 2016، لهزيمة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، والبداية بالنسبة لكيلي هي وقف محاولات البيت الأبيض الحفر بحثا عن قذارة موللر وفريقه".

وتقول الصحيفة: "حتى لو استطاع كيلي كسر الحلقة، وحد من الاقتتال، واحتوى فضيحة روسيا، فإن عليه التعامل مع ترامب نفسه، الذي أبدى اهتماما بتصفية الحسابات، والتقليل من قيمة منافسيه، أكثر من تقديم سياسة محلية ذات معنى".

وتضيف الافتتاحية أن "حادث السيارة المقبل بعد فشل أوباما كير، هو الموعد النهائي في أيلول لتقديم الميزانية الفيدرالية، والإصلاح الضريبي، وزيادة النفقات العسكرية التي وعد بها ترامب، ففي الربيع لم يتم التوصل إلى صفقة حول الميزانية، ولو لم يتم التوصل إلى اتفاق فتوقف مؤسسات الحكومة يلوح في الأفق، وهي نتيجة تتوافق مع التوجهات الحالية في واشنطن، فترامب الكسول الضعيف ليس مهتما بعمل واشنطن واللوبيات فيها، أو العمل من خلال الهاتف، فما يريده هو حلول سريعة وانتصارات سهلة وإلا فلا، وهذا الملمح الأخير هو الأكثر مدعاة للقلق".

وتشير الصحيفة إلى "سذاجة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ووزير تجارتها، اللذين يعتقدان أن ترامب يمكنه أن يقدم لهما صفقة تجارية، وهذا أحد الأوهام الذي يجعل بريطانيا غير محترمة، وعلى النقيض فإن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تقود مجموعة من القادة الواقعيين والبراغماتيين، الذين يتعلمون كيفية التعامل مع عالم ما بعد أوباما، حيث لم يعد فيه أحد يثق بكلام الرئيس الأمريكي".

وتفيد الافتتاحية بأن "التزامات الولايات المتحدة الطويلة في هذا العالم الجديد والمعاهدات في هذا العالم الجديد قد لا يتم الالتزام بها، فيما يتم رهن سياسات مهمة، مثل التغير المناخي، والتعامل مع الروس والصينيين لأهواء الرئيس، وأشارت ميركل في بداية هذا العام إلى أنه لا يمكن الاعتماد بشكل مطلق على أمريكا –وبريطانيا- ومع أن ما قالته ليس صحيحا من ناحية الدعم الأنغلو اميركي، والضمانات للموردين الألمان، إلا أن كلامها كان واضحا، وقد فهم هذا الدرس أعداء الولايات المتحدة، فبإطلاق صواريخ طويلة المدى فإن كوريا الشمالية تقوم بفحص المدى الذي يمكن أن تذهب إليه جغرافيا وسياسيا".

وتذكر الصحيفة أن "الأشهر الماضية شهدت قائمة من التهديدات والتفاخر حول كوريا الشمالية، حيث قال ترامب إن كوريا الشمالية لا يمكنها أن تنشر صاروخ "آي سي بي أم" قادر على ضرب الولايات المتحدة، وأضاف: لن يحدث هذا، وثبت خطأ الرئيس، فقد فعلت، ومن خلال إطلاقها قمرها الصناعي الخاص، متجاهلة مظاهر القلق الغربية، فإن إيران سخرت من واشنطن، وقال ترامب محذرا إن على قادة إيران فهم أنه ستكون هناك تداعيات خطيرة جدا في حال واصلوا فحص الصواريخ الباليستية، وجاءت تحذيرات أخرى من وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتيس، ومع ذلك لم تبد طهران انتباهها لهم، وقررت المضي في برنامجها الباليستي".

وتبين الافتتاحية أن "الأمر كذلك بالنسبة لروسيا، فبعد أن حاولت الاستفادة من ترامب، فإن اليد المفتوحة تحولت إلى قبضة، وتهدد بالانتقام بسبب العقوبات الجديدة التي فرضها الكونغرس على موسكو، ومن السهل النظر إلى هذا التغيير، بعدما وجد الروس أن ترامب ليس قادرا على تقديم أي من الوعود التي وعدهم بها، خاصة أوكرانيا التي يرغب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالحصول على تنازلات بشأنها".

وتجد الصحيفة أن "العامل المهم في هذه الأوضاع كلها هو العجز الذاتي، والغطرسة، وفقدان الرئيس المزمن للمصداقية والسلطة الرئاسية، وما بدا من ضعف أمريكي نتيجة لهذا كله، وفي حال الدول الثلاث الأعداء، روسيا وإيران وكوريا الشمالية، فإن هذا المفهوم خطير جدا، لأنه لا يمكن الاعتماد على الرد الأمريكي، أو رد الفعل، أو حتى التكهن به من الأعداء والأصدقاء على حد سواء، ومع هذا كله فإنه لا يمكن استبعاد سوء تقدير كارثي".

وتختم "أوبزيرفر" افتتاحيتها بالقول إن "عدم اليقين والفوضى داخل البيت الأبيض، والتشتت الذي تشهده السياسة الاميركية، نابعة كلها من عدم صلاحية ترامب لأهم منصب، وأصبح هذا كله واضحا، وهو تهديد لنا جميعا".