الأحد، 16 يوليو 2017

مسؤول كردي يفضح استفتاء كردستان: ليس الا ورقة ضغط على بغداد




اعتبر المسؤول في حكومة كردستان عبر ناظم الدباغ، ان الاستفتاء على استقلال الإقليم المقرر إجراؤه في أيلول المقبل يعد تكتيكا تفاوضيا للضغط على بغداد للوفاء بوعودها حول ملفات الطاقة وتقاسم السلطة.
وعبر الدباغ، الذي يمثل حكومة إقليم كردستان العراق في طهران، عن "مخاوفه من مهاجمة القوات العراقية المواقع الكردية بعد انتهائها من تحرير الموصل من تنظيم داعش".
وشدد على أن "أكراد العراق يفضلون البقاء كجزء من العراق، رغم الدعوة إلى استفتاء على الاستقلال في 25 أيلول".
وقال الدباغ لـ"فرانس برس" واطلعت عليه "السديم"، "نحن نقوم بذلك (إجراء الاستفتاء) لحل مشاكلنا في العراق. حتى الآن، ليس لدينا نية الانفصال".
وأضاف "نحن لا نشعر بأن العراق يقبلنا ولهذا السبب، نسعى لانتهاز الفرص المناسبة، عبر الدبلوماسية، البرلمان، والشعب، من أجل المطالبة بحقوقنا"، مبينا انه "إذا لم يريدوا (السلطات العراقية) حل مشاكلنا، فشعبنا مستعد للتضحية".
واتهم الدباغ بغداد بـ"عدم الوفاء بوعودها الرئيسية المدرجة في الدستور العراقي في العام 2005، بما فيها حل وضع كركوك، المدينة الواقعة على الحدود بين اقليم كردستان الذي يتمتع بالحكم الذاتي وبقية العراق.
وسُئل عما إذا كان يشعر بالقلق من احتمال مهاجمة الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي الشيعية لاقليم كردستان، فاجاب "مئة بالمئة. هذا ما أخشاه".