الثلاثاء، 4 يوليو 2017

السيد مقتدى الصدر يصدر توجيهات ويتبرا من ؟؟؟





قال زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر،الثلاثاء، إن "كل من قتل او خطف او ساوم أو جرح، مفصول من التيار الصدري".

وقال الصدر في رده على تساؤل تقدم به (جمع من مناصري الاصلاح)، أوضحوا للصدر خطورة وجود مجموعات تنفذ عمليات قتل باسم (العمل المدني) يستهدفون فيه المدنيين بالقصاص بالقتل او التجريح او الاعتقال او الخطف باسم التيار الصدري مدعين حصول الاذن الشرعي منه بذلك "ان كل دم حرام وعلى من ادعى الاذن مني فأنا برئ منه وسأقاضيه أمام ربي وأمام الناس ، وأني لم ولن آمر بذلك".

واضاف الصدر "من الان وصاعدا فأن كل من قتل او خطف او ساوم او جرح او ماشابه ذلك فهو مفصول من مفاصل التيار وليتبرأ الجميع منه وليقاطعوه".

ودعا "الحكومة الى التعامل معه ولو كان ذا صلة فعلية بنا"، مشددا على ان "عليه تسليم نفسه للسلطات فورا ويستثنى من ذلك قتل الارهابيين في سوح الجهاد".

وأكد الصدر انه "سيصدر ميثاقا جديدا لحقن دماء كل عراقي شيعيا او سنيا مسلما كان ام غير ذلك بل الأعم ، وان شئتم هدايتهم فبالحوار ، فالقتل ليس حلا ولن يكون حلا".

وأضاف أن "دم الانسان على الانسان حرام ولولا الواجب الوطني لما مددت يدي مترا على الامريكي".

وختم الصدر تعليقه بالقول "كفاكم تهاونا بالدماء فانها غالية يغضب الرب لاراقتها وان لم ترتدع العصابات والمليشيات عن ذلك فسنقع بأيدي شرار الخلق ولقد أعذر من أنذر ".