الثلاثاء، 11 يوليو 2017

داعش يعلن مقتل البغدادي بـ"آية قرآنية".. "وثيقة سرية" تكشف حالة التنظيم ما قبل "اعلان التحرير"





أفادت مصادر استخبارية بأنّ القوات الأمنية عثرت في الساحل الأيمن من مدينة الموصل على وثيقة تمنع تداول خبر مقتل أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم "داعش"، وذلك بحسب ما تداولت به وسائل إعلام محلية.

وذكرت المواقع أنّ "القوات الأمنية وأثناء اقتحامها أحد مقرات التنظيم في الموصل، عثرت على وثيقة تظهر منع تداول خبر مقتل البغدادي، وتشدّد على أنّ ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية" باقية، حتى وإنْ قتل البغدادي، مستشهدين بآية من القران الكريم "وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ".

كما دعت تلك الوثيقة عناصر التنظيم إلى "الصبر والثبات والإنصياع للأوامر التي تصدر إليهم من قياداتهم لحين اجتياز المحنة والتعتيم على خبر مقتل البغدادي وعدم تداوله حتى لا تحدث الفوضى داخل صفوفهم"، وتمّ تداول هذه الوثيقة بين قيادات "داعش" فقط.

يذكر أنّ وسائل إعلام غربية عديدة تحدثت مؤخراً عن مقتل البغدادي جرّاء غارة روسية أواخر أيّار الماضي في مدينة الرقة شمال سوريا، من دون أن يصدر تأكيد رسمي بوفاة البغدادي من أيّ جهة.

وتمكّنت القوات العراقية من تحرير نقاط تمركز عناصر التنظيم في المدينة القديمة، غرب الموصل خلال الأسابيع الماضية، في الوقت الذي تواصل القوات العراقية تقدمها، باتجاه آخر معاقله على ضفاف نهر دجلة الغربية، وسط فرار الكثير من عناصر التنظيم ومقتل المئات منهم على يد القوات العراقية، التي باتت على وشك إعلان النصر وتحرير الموصل من سيطرة التنظيم.