الأحد، 2 يوليو 2017

السامرائي للعبادي: عليك تقديم استقالتك من الحكومة والاعتراف بـ"الفشل"






دعا المحلل العسكري والفريق المتقاعد، وفيق السامرائي، الاربعاء، رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، الى تقديم استقالته من رئاسة الحكومة والاعتراف بـ "الفشل"، متهما اياه بأخذ ارشادات من ايران ومحاولة الحصول على ولاية جديدة.
وقال السامرائي، في منشور له على صفحته في الفيسبوك، اطلعت عليه "السديم"، ان "من مشكلات العبادي (رئيس مجلس الوزراء) القفز على الحقائق، واعتقاده بضعف ذاكرة الشعب خلاف الواقع، وعدم محاسبة فاسد واحد خارج نطاق الفقراء والمسحوقين(وهذا يعد تسترا)، والعناد في اختيار مسالك عسكرية كارثية تسببت في إطالة الحرب الى أكثر من ثلاث سنوات بدل حسمها ببضعة شهور، وتحججه بتقديرات (أميركية) كأنها نازلة من السماء وما أكثر تقديراتهم الكارثية المهزلة".
وأضاف، ان "اللقاء الأخير للعامري أوضح، رغم صبره، كارثية حساسية العبادي وأنانيته وضعف قراراته في الحرب (خصوصا ما يتعلق بترك الحدود سائبة والتسبب في خروقات أمنية كارثية..)، معتقدا ان "العبادي يحاول بكل طاقته السكوت على الفاسدين لكسب ودهم لتجديد ولاية لا يستحقها، وجلب عطف التحالف السعودي الذي يتآكل سريعا لكسب إصوات ذيولهم".
وأشار المحلل العسكري الى ان العبادي "خلاف زيارته لجدة والابتسامات التي باتت من علامات، فالمرشد الإيراني الأعلى لا يتفاوض مع الرؤساء الحقيقيين على مستوى إردوغان حيث يرحب ويشجع، أما في حالة المسؤولين العراقيين فهو يعطيهم إرشادات. وهكذا قرأنا عن زيارة العبادي للمرشد، وطالما (أختير) هكذا مسؤولون ليحكموا العراق فالحالة عادية تماما".
وتابع السامرائي "نصيحة للعبادي ان يصارح الشعب بالفشل ويقدم استقالته، فالظروف مواتية لاقالته برلمانيا، ليأتي قائد ميداني يجيد فن الاستراتيجية والميدان وشجاعة التصدي للفاسدين".
 وكان المرشد الإيراني علي خامنئي التقى في طهران رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي والوفد المرافق له، خلال الشهر الجاري، في اطار جولة قام بها الاخير شملت الكويت والسعودية.