الخميس، 13 يوليو 2017

ماذا يجري في المحافظة؟.. مسلحون يهاجمون قرية في ديالى ويخطفون مواطنيها!





كشف المجلس البلدي في ناحية مندلي بمحافظة ديالى، تفاصيل "الهجوم المجهول" على قرية جنوبي الناحية، الذي انتهى باختطاف شيخ عشيرة وستة مواطنين.

وقال رئيس المجلس ازاد المندلاوي في تصريح صحفي، في ساعة متأخرة من ليل أمس الاربعاء، ان "مجهولين اقتحموا عدة منازل في قرية الحامد (18كم جنوب مندلي) واختطفوا 7 مدنيين بينهم شيخ عشيرة واقتادوهم الى جهة مجهولة".

واضاف ان "الاجهزة الامنية شكلت على الفور فريق بحث ميداني للوقوف على ملابسات الحادثة والعمل على ملاحقة الجناة".

يأتي ذلك بعد ان اعلنت قيادة عمليات دجلة يوم امس الاربعاء، عن انطلاق عمليات عسكرية لتعقب الخلايا النائمة لتنظيم داعش في ثلاث مناطق داخل ديالى، مؤكدة أن العمليات تأتي في سياق استراتيجية القيادة لانهاء وجود اي مضافات او جيوب للتنظيم.

وقال قائد العمليات الفريق الركن مزهر العزاوي، في تصريح صحفي ان "قوات امنية مشتركة من الشرطة والجيش مدعومة ب‍الحشد الشعبي انطلقت في عمليات عسكرية لتعقب الخلايا النائمة لتنظيم داعش في مناطق جنوب قضاء بلدروز، وجنوب ناحية كنعان، وجنوب ناحية بهرز".

واضاف ان "العملية تجري وفق قاعدة معلومات استخبارية محددة الاهداف"، مؤكدا ان "العملية تأتي في سياق استراتيجية قيادة عمليات دجلة لانهاء وجود اي مضافات او جيوب للتنظيمات المتطرف وتامين المناطق".

وكشف قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، يوم امس الثلاثاء، عن تسليم ثمانية مطلوبين بتهم الارهاب انفسهم طواعية، فضلا عن تلقي القيادة عشرات الاتصالات مع قبل مطلوبين ينوون تسليم انفسهم الى اقرب نقطة امنية لحسم ملفاتهم.

وقال العزاوي في تصريح صحفي إن "قيادة عمليات دجلة وبناءً على توجيهات القائد العام للقوات المسلحة نجحت في تبني إستراتيجية مهمة هي الاولى من نوعها في العراق تتمثل في الانفتاح على المناطق الساخنة وغير المستقرة والعمل على انهاء اسباب المشاكل الامنية من ناحية زرع الثقة والتواصل مع الاهالي وزعماء العشائر".

وبين ان "اولى ثمرات إستراتيجية عمليات دجلة هي قيام ثمانية مطلوبين بتهمة الارهاب تسليم انفسهم لإحدى مقرات اللواء 20 في الفرقة الخامسة في منطقة حوض الوقف (23كم شمال شرق بعقوبة)"، لافتا الى ان "ما حصل هو سابقة مهمة سيكون لها اثر كبير في حل ملفات معقدة وكبيرة في عموم مناطق ديالى".

واكد ان "القيادة تلقت عشرات الاتصالات المباشرة من قبل مطلوبين وذويهم للتعبير عن نيتهم تسليم انفسهم للاجهزة الامنية بعد ثقتهم بتعهد القيادة بمعاملتهم وفق الاطار الانساني ونقلهم الى الجهات التحقيقية المختصة لاستكمال ملفاتهم قبل عرضهم على القضاء باعتباره جهة الفصل في اصدار القرارات حيالهم سواء بالادانة او البراءة".

وتابع العزاوي ان "عمليات دجلة تنوي تعميم إستراتيجيتها على جميع مناطق ديالى دون استثناء من اجل حل احدى اكثر الملفات تعقيدا"، متوقعا ان "تزداد وتيرة تسليم المطلوبين انفسهم خلال الايام المقبلة وهذا يمثل انجازا مهما سيكون له تأثير في حسم الكثير من القضايا المعقدة".

وكان مدير ناحية ابي صيدا اعلن في وقت سابق اليوم، عن تسليم ستة مطلوبين انفسهم للاجهزة الامنية في قرية المخيسة شمال الناحية بشكل طوعي.

وتعد محافظة ديالى من بين المحافظات الاكثر "اضطراباً" أمنياً حيث لا يكاد يمر يوم من دون أن تشهد عمليات إرهابية سواء بتفجير سيارات مفخخة أو عبوات ناسفة أو هجمات مسلحة أو بأحزمة ناسفة.