الثلاثاء، 1 أغسطس 2017

عائلة "برزان التكريتي" تطالب ثلاث دول للتدخل لرفع تجميد أموالهم ورفع حظر السفر






كشفت وثيقة صادرة من وزارة الخارجية، تبين تقديم طلب من قبل محامي عائلة برزان التكريتي، الأخ غير الشقيق للرئيس الأسبق، صدام حسين، لأسترجاع اموال حظر السفر عن عائلة التكريتي.

وحملت وثيقة (من نسختين)، والموقعة من قبل الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية، نزار خير الله، على إن "محامي عائلة برزان ابراهيم حسن التكريتي، يطلب رفع اسمائهم من قائمة المشمولين بتجميد الأصول المالية وحظر السفر بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1518 لعام 2003".

واوضحت أن "المحامي استند إلى ما يقوله حول انتهاء مبررات شمولهم بتلك العقوبات بعد مضي 13 سنة عليها، وتجميد أصولهم المالية في سويسرا في حساباتهم المصرفية المشار إليها في عريضة المحامي، دون مصادرتها من قبل السلطات السويسرية".

وتابعت إلى أن "اسماء عائلة التكريتي، هم محمد برزان ابراهيم التكريتي، سجى برزان ابراهيم التكريتي، علي برزان ابراهيم التكريتي، نور برزان ابراهيم التكريتي، وخوله برزان ابراهيم التكريتي".

واضافت أن "الطلب مرسل من المحامي، إلى ليبيا وتركيا وقطر، باعتبارها الدول التي يتجنس فيها افراد عائلة برزان التكريتي، للحصول على معلومات أو تعليقات بشأن طلب أفراد عائلة التكريتي والتباحث مع العراق في حال رغبته بذلك".

يشار إلى أن المجرم برزان التكريتي، كان يشغل منصب رئيس جهاز المخابرات أبان حكم حزب البعث، وقد تم إعدامه يوم 15 كانون الثاني 2007، بعد إدانته بقضية إعدام 148 شخصا في الدجيل.