الاثنين، 7 أغسطس 2017

ليضع العراق تحت "الوصاية السعودية".. ايران: الصدر سيحل الحشد الشعبي ويحصل على "رئاسة الوزراء"






كشف تقرير إيراني، اليوم الاثنين، عن أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر سيعمل خلال المرحلة المقبلة على حل الحشد الشعبي في العراق عبر الضغط الجماهيري.

ونقل التقرير، الذي نشره موقع "نامه نيوز" المقرب من رئيس السلطة القضائية في إيران صادق لاريجاني، عن مصدر من التحالف الوطني برئاسة عمار الحكيم قوله إن "الصدر بمجرد أن عاد من زيارة السعودية لجأ إلى استخدام الشارع كورقة ضغط ضد الحكومة والقوى الشيعية ومن بينها الحشد الشعبي".

وزعم المصدر أن "الصدر تعهد للمسؤولين السعوديين بأنه سيعمل لحل الحشد الشعبي مقابل دعمه ضمن تحالف يضم نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي ورئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي في إطار تحالف يواجه رئيس الوزراء السابق القريب من إيران نوري المالكي".

وأوضح التقرير الإيراني أن "زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر سيبدأ في المرحلة المقبلة نزالاً سياسياً لتقويض النفوذ الإيراني في العراق خصوصاً فيما يتعلق بالحشد الشعبي".

وذكر التقرير أن "الصدر وضع خطة بدعم سعودي لمنح رئاسة الحكومة العراقية المقبلة لتحالف انتخابي عراقي وطني يمنع وصول الحشد الشعبي للسلطة”.

وزعم التقرير “أن الصدر يتطلع إلى وضع العراق تحت تصرف القيادة السعودية”، مضيفاً أن “هذه الخريطة وضعها الصدر مع الأمير محمد بن سلمان لمواجهة نفوذ إيران في العراق”.