الأحد، 6 أغسطس 2017

سرداق عزاء في السودان لأبرز داعشي في الموصل





لقى قيادي سوداني بارز في تنظيم داعش حتفه في الموصل، خلال العمليات العسكرية التي دارت بضراوة خلال الأيام الماضية لتحرير المدينة.

ويعد علي عبد المعروف، المكنى بأبو الأسباط السوداني، أحد القيادات البارزة في تنظيم (داعش) وكان يتولى منصب مسؤول السجون بولاية (الخير)، كما يعد أحد مشرعي التنظيم الذين تولوا مناصب رفيعة في هيئة قيادة التنظيم.

وذكر موقع "سودان تربيون"إن عبد المعروف قتل في مواجهات مسلحة قبل عدة أيام خلال العمليات العسكرية التي كانت دائرة إبّان تحرير الموصل، وتم إبلاغ أسرته التي تقطن بحي شمبات شمال العاصمة الخرطوم، بنبأ مقتله حيث تم نصب سرادق العزاء وتلى ذويه التعازي.

وقبل حوالى شهر، نصبت أسرة عبد المعروف السرادق بعد تلقيها برقية تفيد بمقتله في غارة نفذتها قوات التحالف بالعراق، لكن الرجل اتصل بذويه بعد ساعات مؤكدا أنه لازال على قيد الحياة.

وأوضحت المصادر أن عبد المعروف غادر للإلتحاق بداعش قبل عامين عن طريق سوريا ومنها للعراق حيث انضم لصفوف الجماعة المتشددة، وكان من أبرز المدربين على إستخدام السلاح والفنون القتالية وتكتيكات الدفاع عن النفس والهجوم.

وأضافت “كان يحظى بوضعية خاصة لدى قيادات داعش نسبة لإرتباطه بالعمل الجهادي منذ وقت مبكر حيث سبق وأن قاتل في العراق ضد قوات الأميركية قبل ان يعود للخرطوم مرة أخرى ثم يقفل عائدا للعراق لإعلان إنضمامه لداعش”.







ويقول الخبير المتخصص في ملف الجماعات الاسلامية، الهادي محمد الأمين، إن عبد المعروف، كان من شباب تنظيم (الأخوان المسلمين) لكنه إنسلخ وإنشق عنهم واختار التخصص في فنون القتال، وهو بطل في رياضة الشينجي ماسو (قتال الشوارع).