الأربعاء، 2 أغسطس 2017

تيار الفساد الوطني






 بقلم: احمد كاظم

بعد اعلان حرامي الجادرية تشكيل تيار الفساد الوطني بدأت ابواقه تنشر المقالات التي تصفه برب الحكمة و الموعظة الحسنة كما وصفته ايام المجلس الاعلى ما يعني ان التيار و المجلس من نفس العجين.الذي لا يدركه وعاظ سلطانه ان اهم سبب لتدهور سمعة حرامي الجادرية و مجلسه هو تمجيدهم لأخطائه و فساده بدلا من نصحه ليصلح نفسه و مجلسه.تماديه في تسوياته الفاشلة سببه كيل وعاظ سلطانه المديح لها بأوصاف فاقت العقل و المنطق بدلا من نصحه ليصلح نفسة و مجلسه.حرامي الجادرية بدون تحصيل علمي او معرفي و سياسي او اجتماعي او حتى ديني و مع ذلك وصفه وعاظ سلطانه (بالقائد و المنقذ و الحكيم و الفيلسوف) فصدقهم , ازداد غرورا.زار دول الجوار يتبختر بوجهه المحفوف و ابتسامته الصفراء و ملابسه الحريرية بألوانها الاسود و الاصفر و الجوزي يستبدلها على مدار الساعة كانه فيفي عبدة و ليس شحّاذ للجاه.من يسمّون انفسهم الرعيل الاول امثال حرامي مصرف الزوية و حرامي المطار و ابو النستلة و (الدمّام) اكبر منه سنّا و اكثر خبرة و مع ذلك ساروا خلفه كالنعاج و استمعوا لخطبه الهزيلة كطلبة مدرسة ابتدائية ثم تركوه يشتكون من غطرسته.ختاما: الاطراء يزيد الوقور و قارا و الفاهم فهما و لكنه يزيد الجاهل جهلا و غطرسة و هذا ما حدث و الذنب على وعاظ سلطانه و (القطيع الاول) الذين نفخوا فيه الى ان انفجر.اتقوا الله و استبدلوا وعظكم بالنصيحة قبل فوات الاوان لان بعد هوس الغرور جنون الغرور.ملاحظة: حرامي الجادرية طلب من وزرائه و نوابه و محافظيه الكشف عن ذممهم المالية (بشفافية) كشفافية وجهه المحفوف و لكنه نسى نفسه بينا هو من كبار السارقين بواسطة عملائه و محبيه.سؤال: من اين لك فلاي بغداد و تاكسي المطار و مصرف الهدى و هذا قيض من فيض؟