الاثنين، 11 سبتمبر 2017

بارزاني "يهدد" الجميع بأساليب "اخرى" ان لم تعطيه بغداد حقه من النفط والمياه والحدود




جدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، اليوم الاثنين، رفضه تأجيل الاستفتاء المزمع اجراؤه في 25 أيلول الحالي رغم الدعوات الدولية، قائلاً "متى كان العراق موحداً كي نخشى تفتيت وحدته"؟.

وقال بارزاني في حوار مع "بي بي سي" تابعته "السديم" إن الاستفتاء هو الخطوة الأولى، وهذه هي المرة الأولى في التاريخ التي يقرر فيها شعب كردستان مستقبلهم بحرية".

وأضاف أنه "بعد ذلك سنبدأ في محادثات مع بغداد، للتوصل إلى اتفاق بشأن الحدود والمياه والنفط"، مهددا بأنهم "إذا لم يقبلوا بها، سيكون لنا شأن آخر".

ورفض بارزاني تحذيرات أمريكية وبريطانية، من أن السعي إلى الاستقلال يمثل خطرا كبيرا، حيث لا يزال العراق يخوض حربا ضد تنظيم داعش.

وتساءل بارزاني قائلا: "متى تمتعنا بأمن واستقرار في هذه المنطقة كي نخشى من فقدانه؟ ومتى كان العراق موحدا كي نخشى من تفتيت وحدته؟ هؤلاء الذين يزعمون ذلك يبحثون فقط عن مبررات لوقفنا عن مطلبنا".

وبشأن كركوك، قال بارزاني "نحن لا نقول إن كركوك تنتمي للأكراد فقط.، كركوك يجب أن تكون رمزا للتعايش بين كل الأعراق، إذا ما صوت شعب كركوك بـ لا في هذا الاستفتاء، سنحترم إرادتهم، لكننا لا نقبل أن يمنعا أي أحد من إجراء الاستفتاء في كركوك".