الخميس، 7 سبتمبر 2017

بارزاني يهاجم الجيش والحشد , والعبادي يقول ان الاستفتاء خدعة





أكد رئيس إقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني، أن "هناك ضغوطات كبيرة من أجل تأجيل الاستفتاء إلا أننا مصرون على إجرائه في موعده المحدد".

جاء ذلك خلال لقائه مع مجموعة من الفنانين والصحفيين والكتّاب في مدينة أربيل، مؤكدا أن "هناك ضغوطات كبيرة لتأجيل استفتاء استقلال كردستان إلا أننا مصرون على إجرائه في الخامس والعشرين من أيلول الجاري، وأشار إلى أن "بغداد لا تقبل الشراكة الحقيقية".

وقال بارزاني إنه "منذ 10 سنوات يطالبون بحقوق قوات البيشمركة إلا أنهم لم يرسلوا طلقة واحدة لها"، مشيراً إلى أنه "في غضون ساعتين أقروا قانونا خاصا بالحشد الشعبي وتم تأمين المبالغ المالية والسلاح له"، ولفت إلى أن "الحشد الشعبي يهدد الشعب الكردي بشكل يومي".

كما أوضح أن "المذهبية هي التي تحكم في العراق وللأسف لا توجد شراكة حقيقية في العراق، لذلك اتخذ شعب كردستان قراره بشأن الاستفتاء"، مضيفا أن "قرار إجراء الاستفتاء لا يخالف القوانين الدولية".

وأشار بارزاني إلى أنه "ومنذ عام 2008 يتحدثون مع الشعب الكردي بلغة التهديدات والهجوم"، موضحاً أن "بغداد لم تنفذ أي اتفاق مع الكرد".

وفيما يتعلق بجاهزية الجيش العراقي قال بارزاني إن "حلف الناتو درب الجيش المالكي لمدة عشر سنوات لكنه سقط في عشر ساعات امام مجموعات صغيرة من الارهابيين"وفق تعبيره.

فيما اعتبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ان إجراء الاستفتاء في اقليم كوردستان دون التوصل لنتائج مدروسة "خداع للناس".

جاء حديث العبادي خلال مؤتمر صحفي ببغداد في أعقاب الاجتماع الاسبوعي للحكومة برئاسته.

وقال العبادي في المؤتمر إن "الاستفتاء دون الوصول الى نتائج مدروسة خداع للناس"، مضيفا أن "إجراء استفتاء من طرف واحد يدخل البلاد في نفق مظلم".