الثلاثاء، 12 سبتمبر 2017

الحجاج العراقيون ومطار الحمامي الجديد في ساحة ام البروم !!





قد لا يصدق المتابع ان ما نشرناه قبل خمسة ايام من الآن، وتوقعنا ان تستمر فيه معاناة حجاجنا العراقيين اياماً وايام اخرى، هو ما يحدث بالضبط الان، لا سيما وان ما طرحناه كان احتجاجاً على التاخر اللامبرر من قبل الخطوط الجوية العراقية، ومن ورائها وزارة النقل التي على ما يبدو قد قرأت ما نشرنا، وكانت بالفعل تبيت النية، وتخطط لنيل جائزة أسوء شركة خطوط جوية حكومية في العالم، وتجعل من البعثة العراقية اخر بعثة تعود لبلدها ربما بعد نصف شهر، أو اكثر على انتهاء موسم الحج.

وبالفعل، فأمس الاحد اعلنت وزارة النقل بادارة السيد كاظم فنجان الحمامي بأنها اوفدت وفداً يمثل خطوطها الجوية لغرض البدء بمفاوضات مع الجهات السعودية لغرض تسريع عملية اعادتهم !!

هل لكم ان تتصوروا كل هذه العجالة في حسم الامر، ولأن الحمامي مؤمن بمقولة العجلة من الشيطان، فأنه لم يتعجل في التفاوض مع الطرف السعودي الا اليوم ، ومن المؤمل ان تستمر المفاوضات ليومين على الاقل، ثم تبدأ ترتيباته بالتنفيذ، او ربما بعد ذلك باربعة ايام او خمسة كي تبدأ اجراءات التسريع الحمامية !!

بمعنى اننا امام اسبوع جديد من المفاوضات والترتيبات لغرض البدء بعملية تفريج الاف الحجاج العالقين في مطارات السعودية، ومنافذها، في هذا الوقت جددت هيئة الحج والعمرة تبرءها من هذا الوضع المزري الذي يتعرض له الحجاج العراقيون، محملةً الخطوط الجوية العراقية مسؤولية الفشل، فيما تلقي الخطوط بالمسؤولية على عاتق الوزير الحمامي الذي يتدخل في ادق تفاصيل عمل الشركة وبعد ان اطيح بمديرها العام سامر كبة في ملفات فساد كبيرة.

وقال مصدر في الخطوط الجوية العراقية، ان " ما يحدث في هذه الشركة امر مخز للغاية، وقد يتسبب بانهيارها بشكل تام بعد ان تضررت سمعتها بين الشركات العالمية".

واشار الى ان " سياسة الوزير الحمامي تسببت بكوارث للشركة، لا سيما تصريحاته الوهمية التي يطلقها عن تطوير مطارات عراقية قائمة او افتتاح اخرى عملاقة، كما هو الحال مع مطار السليمانية العائم تحت الماء او مطار المركبات الفضائية وغيرها من التصريحات التي حولت الخطوط الجوية الى مادة للسخرية".

وطالب المصدر" رئاسة مجلس الوزراء بفتح تحقيق عاجل لغرض بيان المتسبب بازمة بقاء الحجاج العراقيين عالقين لغاية الان في الاراضي السعودية في الوقت الذي نجحت دول مثل بنغلادش وارتيريا باجلاء حجاجها منذ ايام"، متوقعاً استمرار ازمة الحجاج العراقيين اسبوعاً أو اكثر من الان في ظل التخبط والفشل الذريع في معالجة هذه الازمة المتفاقمة".

احدى الشباب كتب تعليقاً ساهراً في بوست على صفحته في الفيس بوك يقول فيه: ماذا بعد مطارات المريخ؟

هل سيفتتح الحمامي مطاراً فضائياً في ساحة ام البروم مقابل فندق العروبة الكبير، فيذكرنا بتسجيلات المرحوم شرهان كاطع؟!