السبت، 23 سبتمبر 2017

سياسي يشن هجوماً لاذعا على البرلمانيين: كفاكم مجاملة للبارزاني الخائن



شن الامين الامين العام لحزب الوفاء الوطني العراقي حسين الرماحي، الثلاثاء، هجوماً لاذعاً على الساسة العراقيين، مطالبا اياهم بالكف عن مجاملة رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني وزمرته التي حاكت المؤامرات والدسائس ضد العراق منذ اكثر من 10 أعوام.
وقال الرماحي في بيان تلقته "السديم"، ان "اغلب الساسة العرب متواطئون مع حكومة البارزاني منذ الاحتلال وحتى يومنا هذا ويجاملون رئاسة الأقليم على حساب مصلحة الشعب العراقي في المحافظات الغربية والوسطى والجنوبية".
واضاف ان " الامر ادى الى زيادة نسبة حصة الإقليم من12‎%‎ الى 17‎%‎ بالاضافة الى المناصب العديدة من رئيس جمهورية ونائب رئيس برلمان وأكثر من خمسين سفيرا في وزارة الخارجية, وجميع وزارات الحكومة يوجد فيها وكيل وزير كردي بالاضافة الى اكثر من 5 آلاف عنصر بيشمركة يحتلون مناطق الدورة والجادرية لحماية مقر رئيس الجمهورية فؤاد معصوم".
وتابع الرماحي قائلا "اغلب الساسة يتظاهرون عبر وسائل الاعلام بمعارضتهم لسياسة البرزاني بينما يؤيدونه في الخفاء وينفذون كل طلباته على انها أوامر خوفا على مصالحهم وعوائلهم حيث يسكن اكثر من76 نائبا ونائبة في اربيل وهذا مثبت بالوثائق بالاضافة لمشاريعهم ومصالحم المالية في الاقليم".
وانتقد في مجمل حديثه السياسة الهزيلة التي تنتهجها حكومة المركز في تحركاتها وخطواتها الخجولة وكأنها تستجدي المواقف من الدول المجاورة بدون اخذ موقف حاسم مع وجود التأييد الدولي والاقليمي وأضاف كفاكم مجاملات ورضوخ لمسعود وغيره على حساب المصلحة العامة للعراق.