الأربعاء، 6 سبتمبر 2017

الأعرجي ينجح في اصعب اختبار في قضية هروب مدير التجهيزات الزراعية، والسيد الصدر يوعد بتقديم الشهيلي للعدالة





كشف مصدر امني مطلع، الاربعاء، تفاصيل عملية هروب مدير شركة التجهيزات الزراعية السابق، والذي القي القبض عليه في منفذ الشلامجة الحدودي مع ايران.

وقال المصدر ان "شخصين يستقلان عجلة نوع جكسارة، قاما في ساعة متأخرة من ليل الاثنين، بإقتحام مركز شرطة المثنى في منطقة زيونة وسط بغداد، ونجحا بتهريب شخص مسجون بمركز الشرطة"، مبينا ان "السجين هو موظف في وزارة الزراعة متهم بأختلاس المال العام".

يشار ان الموظف المذكور محتجز بأمر قضائي صادر عن هيئة النزاهة لاتهامه بأختلاس اموال من وزارة الزراعة. فيما اكدت مصادر مقربة من التيار الصدري ان زعيم التيار السيد مقتدى الصدر اتصل بوزير الداخلية وابلغه استعداده لتسليم النائب السابق عن كتله الاحرار جواد الشهيلي الذي يعتبر هو العقل المدبر لعملية الهروب وهو الامر الذي سبب احراجاً كبيراً للتيار الصدري الذي يطالب بحملة اصلاح واسعة .

على صعيد متصل، أمر وزير الداخلية قاسم الاعرجي، بتوقيف مدير مركز شرطة المثنى المتهاون، ومعه عدد من الضباط على خلفية تهريب موظف كان مسجونا في المركز.

وقال مصدر مطلع، إن "الاعرجي أمر، اليوم، بتوقيف مدير مركز المثنى في منطقة زيونة وسط بغداد وعدد من ضباط المركز على خلفية تهريب موظف ينتمي ل‍وزارة الزراعة كان مسجونا في المركز بعد اتهمه باختلاس مبالغ مالية".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "الاعرجي امر باجراء تحقيق موسع وشامل بشأن حادثة هروب السجين من المركز".

وبعد ساعات قليلة من الحادث، اعلن وزير الداخلية قاسم الاعرجي،، عن اعتقال السجين الهارب في منفذ الشلامجة الحدودي.

وقال الاعرجي في بيان انه "تم القاء القبض على الهارب المدعو عصام جعفر علوي مدير شركة التجهيزات الزراعية السابق بعد ساعات من تهريبه من مركز شرطة زيونة على ايدي مسلحين"، مبيناً ان "اعتقاله تم في منفذ الشلامجة الحدودي".