السبت، 9 سبتمبر 2017

بعدما خيروه بين رئاسة الجمهورية او تمثيل "الدولة الكردية".. معصوم يرد بـ"قوة" على ائتلاف المالكي!





ردت رئاسة الجمهورية، اليوم السبت، على تصريحات نائب عن ائتلاف المالكي استهدفت فؤاد معصوم بشكل مباشر على خلفية تباين المواقف بشأن قضية الاستفتاء المزمع إجراؤه في إقليم كردستان، مؤكدة أنه يبذل كل مساعيه لتمتين العلاقات بين الأطراف المعنية ودعوتها إلى مزيد من الحوار لإنهاء المشاكل العالقة.

وقال المكتب الإعلامي للرئاسة في بيان، إنه ينتقد "تصريحات غير مسؤولة صدرت مؤخرا عن مصادر نيابية وإعلامية واستهدفت الإساءة إلى رئيس الجمهورية فؤاد معصوم على خلفية تباين المواقف بشأن قضية الاستفتاء في إقليم كردستان"، مشددا على أن معصوم "معني جدا بجمع كلمة العراقيين لضمان تطبيق بنود الدستور وليس التحول مع جانب ضد آخر من أطراف العملية السياسية".

وأضاف أن "رئيس الجمهورية يبذل كل مساعيه من اجل تمتين العلاقات بين الأطراف المعنية ودعوتها إلى مزيد من الحوار لإنهاء المشاكل العالقة، مركزا على أولوية حماية الدستور والسهر على تطبيق بنوده"، مشيرا إلى أن الرئيس "ليس متحدثا سياسيا كي يدلي برأيه يوميا في الأحداث المستجدة في المجالات الوطنية والإقليمية والدولية".

وأكد المكتب "اهتمام رئيس الجمهورية بضرورة المزيد من الحوار بين أطراف العملية السياسية وكافة العراقيين لحل أي خلافات أو مشاكل عالقة أو طارئة"، رافضا بـ"شدة محاولات التشكيك بمواقف الرئيس المبدئية والثابتة التي تشدد على أولوية إعلاء مبادئ الدستور".

وحذر المكتب من "المساعي الهادفة إلى دفع الخلافات السياسية بين أبناء شعبنا إلى مرحلة التفجر والتحول إلى نزاعات لا حاجة للبلاد بها على الإطلاق"، معتبرا أن "التصريحات الصحفية المؤسفة التي أطلقها أو رددها البعض في هذا الشأن تنطوي على تضليل صارخ للرأي العام وتأليب يفتقد إلى اللياقة أحيانا ضد رئاسة الجمهورية".

وجدد المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية الدعوة إلى "التأني في إطلاق مثل هذه التصريحات اللامسؤولة والتي قد تضر بسمعة وأمن البلاد ومصالحها العليا بغض النظر عن الدوافع الذاتية الضيقة لأصحابها"، مرحبا في الوقت ذاته بـ"أي نقد بناء أو استفسار في هذا الشأن".

وهاجم النائب عن ائتلاف دولة القانون منصور البعيجي في وقت سابق من، امس الجمعة، رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بسبب التزامه الصمت امام "الانتهاكات" الدستورية والقانونية التي يرتكبها رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني، مطالبا معصوم ببيان موقفه من استفتاء كردستان.

وقال البعيجي في بيان صحفي إن "رئيس الجمهورية هو صمام الأمان والحامي الأول للدستور العراقي من اي تجاوز او خرق، ولكن مع الأسف لم يحرك ساكنا وعليه ان يتحمل واجبة الشرعي والقانوني والدستوري ولكن ما يحصل العكس وهو ان الدستور من يحمي رئيس الجمهورية بسبب المحاصصة المقيتة التي اوصلته الى هذا المنصب".

واضاف أن على "رئيس الجمهورية ان يحدد موقفة، اما هو رئيس العراق وحامي الدستور من اي تجاوز عليه سواء كان من قبل مسعود بارزاني او غيره، او هو يمثل الدولة الكردية ويساند اجراء الاستفتاء وخرق الدستور، حتى يتسنى لنا معرفة موقفة تحديدا مما يحصل من خروقات وتجاوز وسياسة لي الاذرع للحكومة الاتحادية من قبل بارزاني".