الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017

محقق بوزارة النقل يتعرض لتهديد بالتزامن مع تحقيقه في قضية فساد بـ 20 مليون دولار






كشف رئيس لجنة الخدمات والإعمار النيابية ناظم الساعدي، أن أحد محققي مكتب المفتش العام لوزارة النقل تعرض الى "تهديد وعمل تخريبي" طال عجلته في مرآب وقوف السيارات الخاص بشركة الخطوط الجوية العراقية، فيما بين أنه تزامن مع قيام ذات المحقق بالتحقيق بصرف 20 مليون دولار "بطريقة مخالفة للقانون وبوثائق مزورة ووهمية".

وقال الساعدي  في تصريح تابعته "السديم" إن "مكتب مفتش عام وزارة النقل قام باجراءات تحقيقية في صرف مبلغ يصل الى 20 مليون دولار بالطيران المدني والخطوط الجوية بطريقة مخالفة للقانون وبوصولات صرف مزورة، وكذلك صرف مبلغ يقدر بنصف مليون دولار إضافية على اعمال غير موجودة ووهمية، وضبط وثائق رسمية ومستدات للصرف بيد احد المعقبين في شركة الخطوط".واضاف الساعدي، "تزامناً مع ذلك، تعرضت عجلة احد محققي مكتب المفتش العام لوزارة النقل الى عمل تخريبي في كراج وقوف السيارات الخاص بشركة الخطوط"، موضحاً أنه "تمثل بتحطيم الزجاج الخلفي للعجلة ووضع رصاصة إطلاقة بندقية كلاشنكوف على المقعد الخلفي كتهديد وارهاب وإنذار لثني المكتب عن اداء مهام عمله". وشدد الساعدي، "هيهات ان يتخاذل الأبطال امام مناورات الجبناء"، مؤكداً "كما تحقق النصر على داعش سيتحقق النصر على الفساد".

وتفشت ظاهرة الفساد الإداري والمالي في العراق أواخر عهد النظام السابق، وازدادت نسبتها بعد العام 2003 في مختلف الدوائر والوزارات العراقية على الرغم من وجود هيئة للنزاهة ودائرة المفتش العام، وديوان الرقابة المالية، ولجان خاصة بمكافحة الفساد في الحكومات المحلية وكل دوائر الدولة.

وتعتبر وزارات النقل والنفط والكهرباء من اكثر الوزارات فساداً .