الأربعاء، 20 ديسمبر 2017

بعد اعتقاله بالسيلماية.. سروة عبد الواحد تطالب القوات الاتحادية بـ"التدخل السريع" لانقاذ اخيها" والكشف عن مصيره






حملت النائبة سروة عبد الواحد، الأربعاء، الجهات الأمنية في السليمانية مسؤولية الحفاظ على سلامة أخيها، مؤكدة أن المظاهرات التي اندلعت في السليمانية ما هي إلا نتيجة طبيعية للقمع الذي يمارس ضد المواطنين وفشل السلطة في توفير الخدمات، فيما طالبت الحكومة الاتحادية بالتدخل السريع لوقف حملة الاعتقالات التي تطال المدنيين في السليمانية.

وقالت عبد الواحد في بيان تابعته "السديم"  "باسم عائلة شاسوار عبد الواحد نحمل الجهات الأمنية في السليمانية مسؤولية الحفاظ على سلامة حياة شاسوار ونطالبها بالكشف عن ملابسات اعتقاله وأين تم اقتياده"، محملة أمن مطار السليمانية "مسؤولية الكشف عن السيارات التي تم نقله بواسطتها إذ أن أرقامها معروفة لديهم وهي معروفة تبعيتها لأية جهة أمنية في السليمانية".

وأضافت "عبد الواحد"، أن "المظاهرات التي اندلعت في السليمانية، ما هي إلا نتيجة طبيعية للقمع الذي تمارسه هذه الأجهزة ضد المواطنين، وكذلك فشل السلطة في توفير الخدمات للمواطنين"، مخاطبة سلطات الإقليم بالقول "لا تحاولوا أن تضيفوا فشلا آخر الى فشلكم بحملات الاعتقالات الواسعة التي بدأتموها أسلوب بعثي دكتاتوري لا ينفع في مثل هذه الظروف".

وطالبت عبد الواحد الحكومة الاتحادية بـ"التدخل السريع لوقف حملة الاعتقالات التي تطال المدنيين في السليمانية، كما نطالب المنظمات الدولية والعاملة في العراق التعاون معنا للكشف عن مكان تواجده"، داعية جميع السفارات والقنصليات العاملة لـ"المساعدة في معرفة ملابسات الخطف".

وبينت، أن "الدفاع عن الحريات والمساهمة في بناء الديمقراطية بحاجة الى تضحيات جسام فالشمس لا يحجبها الغربال وطبيعي أن تعيش خفافيش الليل في الظلام".

وكان عضو حركة "الجيل الجديد" في السليمانية خبات نوزاد أكد، أمس الثلاثاء أن قوة أمنية اعتقلت رئيس الحركة شاسوار عبد الواحد في مطار السليمانية، وهو شقيق النائبة عن حركة التغيير سروة عبد الواحد.