الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017

سؤال الى رئيس النزاهة: ما علاقة رئيسي الوقفين السني، والشيعي، ووزير الثقافة بمؤتمر " مكافحة الإرهاب" في القاهرة؟!





وصل القاهرة وفد عراقي كبير (جداً)، مؤلف من عشرين شخصاً برئاسة وزير الثقافة، ومعه رئيسا الوقفين الشيعي والسني (وكليهما بدرجة وزير)، للمشاركة في (المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب) الذي عُقد بالقاهرة تحت رعاية الازهر، وهو عبارة عن ندوة بائسة، لم يحضر فيها اي وزير عربي ولا حتى امام الازهر نفسه، وانما حضر وكيله! والكارثة انالمنظمين لهذا المؤتمر لم يعطوا كلمة للعراق رغم ضخامة وفده وحجم التمثيل، إلا بعد الحاح ومطالبة رئيس الوقف الشيعي بذلك، حينها عطفوا على الوفد واعطوه (كلمة) القاها وزير الثقافة! والمصيبة ان هذا الوفد الجرار العرار كلف الدولة العراقية " المفلسة" اكثر من (200 الف دولار) ، من اجل ندوة بائسة، فحواها ان الارهابيين مو خوش اوادم!

ولا ندري ماعلاقة وزير الثقافة والوقفين الشيعي والسني بموضوع الارهاب؟

واذا كان الشيخ الهميم و" السيد" علاء الموسوي وفرياد رواندزي يناقشون كيفية مكافحة الإرهاب، لعد قادة مكافحة الارهاب شغاتي وعبد الوهاب الساعدي، شيناقشون "كيفية الأغتسال من الجنابة"؟!

إنه سؤال نوجهه الى رئيس هئة النزاهة الحريص على اموال الشعب العراقي، والمتصدي لهدر المال العام .. وسننتظر منه الجواب !