السبت، 30 ديسمبر 2017

مرجع ديني: مظاهرات كردستان "عظيمة".. ويجب محاسبة "الخونة" الذين رفعوا اعلام اسرائيل في اربيل!






اكد المرجع الديني جواد الخالصي، السبت، وقوفه مع تظاهرات اقليم كردستان المطالبة بتحسين الوضع المعيشي للمواطنين وصرف الرواتب، واصفا اياها بـ"الامر العظيم"، فيما دعا الى العمل لانهاء الازمة بين بغداد واربيل من خلال صيانة وحدة العراق وعدم تدخل الأجنبي.

وقال "الخالصي" خلال خطبة صلاة الجمعة في مدينة الكاظمية، إن "مستقبل العراق والمنطقة مرتبط بتحمل أبنائها لمسؤولياتهم وترك التواكل والاعتماد على الاجنبي"، مشيراً الى أن "المستقبل العربي هو جزء مهم من المستقبل الاسلامي والانساني، وهو لا يتحقق بالتبعية لقوى الكفر والعدوان".

وأضاف الخالصي، أن "قرار استلاب مدينة القدس قد أعطى للأمة فرصة تأريخية ستكون وبالاً على أعداء الإسلام ومجرمي الصهاينة، وما الحركات الشعبية والمواقف الرسمية رغم ضعفها إلا شواهد على بدء هذا الحراك الذي يجب ان يستمر حتى نهاياته"، داعيا لـ"الالتزام بالإسلام والالتصاق بالتقوى لأنها سبيل النجاة".

وبشأن تظاهرات اقليم كردستان، أوضح الخالصي، أن "ما جرى في الشمال كان امراً عظيماً، وسنقف مع الناس في حركتهم للمطالبة بحقوقهم"، داعيا لـ"العمل على انهاء هذه الازمة بشكل طبيعي ولكن بصيانة وحدة العراق، وبعدم تدخل الأجنبي، ومحاسبة أولئك الخونة الذين رفعوا الاعلام الاسرائيلية، وهم يظنون انها ستنقذهم فأهلكتهم بإذن الله".

وشهدت غالبية مدن إقليم كردستان، منذ الاسبوع قبل الماضي، تظاهرات حاشدة للمطالبة بتحسين المعيشة وصرف رواتبهم المتأخرة منذ اشهر، وأعلنت حركتي التغيير والجماعة الاسلامية الكردستانية دعمهما لمطالب المتظاهرين، فيما دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي سلطات كردستان لاحترام التظاهرات السلمية، شدد على أن حكومته "لن تقف مكتوفة الأيدي" في حال تم "الاعتداء" على أي مواطن في الإقليم.