الخميس، 7 ديسمبر 2017

العبادي: جريمة تقسيم البلاد لا تختلف عن أفعال داعش الإجرامي






شدد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة "حيدر العبادي"، على ضرورة منع الطائفيين من محاولات تقسيم البلاد، معتبرا إياها جريمة لا تقل عن تهديدات داعش الإجرامي.

وقال "العبادي" في بيان صدر تابعته "السديم"   على هامش كلمته في الاحتفال المركزي بذكرى ولادة الرسول الأكرم محمد ( ص) والإمام جعفر الصادق عليه السلام والذكرى 62 لتأسيس حزب الدعوة الاسلامية إن “منع جريمة التقسيم لا يقل اهمية عن انهاء داعش والانتصار عليه في عموم البلاد”، مشدد على “ضرورة منع الطائفيين من تدمير وحدة البلاد”.

واضاف العبادي “ندعو الى الشراكة بين القطاعين العام والخاص”، كاشفا عن سعيه “لتوفير الحماية لرجال الاعمال”، موضحا أن “هذه المناسبات تتزامن مع الانتصارات الكبيرة لقواتنا البطلة والتي سُطرت بأحرف من ذهب ولم تأتِ اعتباطا إنما بتكاتف ووحدة أبناء شعبنا ووقوفهم مع قواتنا”.

واضاف أن “العالم يصف ما تحقق بالمعجزة ولم يتوقع هذا النصر الكبير الذي تحقق بفضل فتوى ودعم سماحة السيد علي السيستاني والتي فتحت الابواب على مصراعيها لنصرة البلد والدين والمقدسات”.

كما ودعا العبادي إلى “توعية الجيل الجديد من افكار البعث والدكتاتورية لمنع تكرار الفاجعة التي مرّ بها بالعراق”، مبينا “اهمية الحفاظ على ما تحقق لان المرحلة المقبلة هي مرحلة البناء والعطاء”.

وبيّن أن “الكثير ينتظر اجراءات محاربة الفساد ولدينا ما نقوم به بحسب ادلة دقيقة ولكن هناك من يحاول خلط الاوراق”.