الأحد، 3 ديسمبر 2017

تيار جديد بحزب طالباني استعداداً للانتخابات العراقية.. وقيادي فيه يؤكد: غياب كوسرت رسول سيطول لأشهر





أعلنت مجموعة من كوادر الاتحاد الوطني الكردستاني، اليوم الأحد، تأسيس تيار جديد داخل الحزب تحت اسم "تيار التجديد والبناء" مهمتها دفع قيادة الاتحاد إلى التجديد عبر عقد المؤتمر الحزبي الرابع وانتخاب قيادة جديدة تتناسب مع متطلبات المرحلة المقبلة.
ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، في تقرير لها نشرته اليوم، عن قيادي بالحزب أن "المجلس القيادي يعمل حالياً على تهيئة الأجواء لعقد الاجتماع الثاني الذي تم تعليقه بسبب مرض نائب الأمين العام (كوسرت رسول علي) من أجل انتخاب هيئة قيادية بديلة عن المكتب السياسي المنحل"، مؤكداً أن "مبعوثا من القيادة سيزور نائب الأمين العام بمستشفاه في ألمانيا لاستحصال موافقته على انعقاد اجتماع القيادة".
وكانت مجموعة من كوادر الحزب، يُعتقد بأن أغلبيتهم من محافظة كركوك، بادروا إلى تشكيل تيار جديد داخل الحزب وأصدروا بياناً أكدوا خلاله على عدة نقاط أهمها "الالتزام بالمبادئ التي رسخها الزعيم الراحل للحزب جلال طالباني لتحقيق العدالة والمساواة وخدمة الشعب، وتجسيد شعارات الحزب في الديمقراطية وحقوق الإنسان والسلام على أرض الواقع، وتجديد الحزب من خلال تطعيمه بالعناصر الشبابية وأصحاب الكفاءات، والعمل على توحيد الصف الكردي والخطاب القومي الموحد، وتمتين العلاقات مع القوى الديمقراطية والمدنية، وإجراء إصلاحات جذرية داخل الحزب، ومكافحة الفساد بأجهزة الدولة، ودعم حكومة الإقليم وبرلمان كردستان لينهضا بمهامهما الأساسية في خدمة المواطنين".
كما نقلت الصحيفة عن فريد أسسرد، عضو المجلس القيادي للحزب، قوله إن "تشكيل هذا التيار أمر مرحب به طالما أنه سيؤدي بالنتيجة إلى إجراء الإصلاحات داخل الحزب، وهو جهد يتلاقى مع وجهات نظرنا حول ضرورة وأهمية إنهاض الحزب في هذه المرحلة، فنحن بحاجة إلى توحيد الجهود من أجل إجراء التغيير داخل الحزب، وذلك عن طريق عقد المؤتمر الحزبي الرابع ونلتقي معهم في هذه النقطة، كما نؤيد بقية طروحاتهم حول الالتزام بشعارات الحزب وبالنهج الذي خطه الأمين العام مام جلال".
وحول آخر التطورات داخل الحزب، خصوصاً بعد حل المكتب السياسي وعدم وجود مركزية للقرار السياسي داخل الحزب، قال أسسرد: "لقد أقدمنا قبل شهر ومن خلال اجتماع المجلس القيادي على حل المكتب السياسي كجزء من متطلبات التغيير، وكان مقرراً أن نعقد اجتماعاً لاحقاً لانتخاب هيئة قيادية جديدة من 11 عضواً ليقودوا الحزب نحو المؤتمر الرابع، ولكن مرض نائب الأمين العام فاجأنا جميعاً، وحال دون عقد الاجتماع، وعليه، فإننا سنسعى خلال الأيام المقبلة إلى إيفاد أحد أعضاء المجلس القيادي إلى ألمانيا للقاء النائب وأخذ موافقته الخطية بعقد الاجتماع وانتخاب الهيئة الجديدة".
وتابع: "تلقينا أنباء بأن مكوثه (كوسرت رسول) في المستشفى سيطول لعدة أشهر أخرى، والمجلس المركزي للحزب أصدر قراره بعقد المؤتمر قبل نهاية شباط المقبل، ولذلك من الضروري أن نسرع الخطى لانتخاب هيئة قيادية جديدة فالوضع الحالي لا يُمكن الاستمرار فيه في ظل غياب مركز القرار داخل الحزب".
وأشار القيادي في الاتحاد الوطني إلى أنه "في حال لم نتوصل في الاجتماع المقبل للمجلس القيادي إلى انتخاب الهيئة القيادية المنتظرة، فعلى الأقل يمكننا التوافق حول تحديد موعد عقد المؤتمر خلال الأسابيع المقبلة لتدارك الوضع، خصوصاً أننا مقبلون على عدة انتخابات مصيرية مما يستوجب توحيد صفوف حزبنا لكي نتمكن من خوضها بما يحقق مصالحنا".
وحول موعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة في كردستان، يرى الاتحاد الوطني ضرورة تأجيله إلى ما بعد الانتخابات العراقية، وهذا أمر يخالف توجهات الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يقوده مسعود بارزاني، والذي يدعو إلى تنظيمها قبل الانتخابات العراقية، ولكن عضو قيادة الاتحاد الوطني يرى أن "جميع الأحزاب الكردستانية تعاني اليوم من مشكلات وخلافات داخلية وهي بمجملها غير جاهزة لخوض الانتخابات القادمة بهذه العجالة، ومنطقياً يُفتَرَض أن تنتهي الدورة الحالية للبرلمان ثم نبدأ بانتخابات جديدة".
ونوه أسسرد الى أن "الأطراف السياسية وافقت سابقاً على تمديد ولاية البرلمان الحالي إلى ثمانية أشهر، وهذا اعتراف ضمني منها بإجراء الانتخابات بعد انتهاء ولاية البرلمان، ولذلك فإن الدعوات التي يطلقها بعض الأطراف للاستعجال بالانتخابات وتقديمها تعتبر تراجعاً عن تعهداتها السابقة".
وختم القيادي في الاتحاد الوطني تصريحه بالقول: "إذا كان هناك قرار لتقديم الانتخابات فيجب أن يكون القرار جماعياً وبموافقة جميع الأطراف لا أن تفرضه علينا جهة أو حزب، لأن هذا أمر يتعلق بالجميع وليس بحزب معين".