الثلاثاء، 5 ديسمبر 2017

بالتفاصيل.. نائب "يفضح" فساد المفتشين العموميين: يتقاضون مبالغ "مخيفة" لتنفيذ هذه الصفقات







أعرب رئيس كتلة الدعوة تنظيم الداخل "علي البديري"، اليوم الثلاثاء ، عن استغرابه من دفاع البعض يدافع عن مكاتب المفتشين العموميين، معتبرا أنهم حلقة زائدة يتقاضون مبالغ مخيفة دون تقديم شيء.

وقال "البديري" في تصريح صحفي تابعته "السديم" ، إن "البعض يدافع عن مكاتب المفتشين العموميين دون معرفة الأسباب المقنعة لهذا الدفاع"، مبينا ان "من يدافع عن مكاتب المفتشين لا يقدم أي بيانات عن حجم الحلقات الرقابية أو القضايا الكبيرة التي كشفت من قبل المفتشين ونتحدى اي مفتش عمومي يقول انه استحصل مبلغ معني تم استرداده من الفاسدين أو زج البعض منهم في السجون".

وأضاف "البديري"، أن "اغلب هؤلاء المفتشين تابعين لكتل سياسية ونجد أن تلك الكتل التي جاءت بهم هي من تدافع عنهم"، لافتا الى أن "مكاتب المفتشين مجرد حلقة زائدة ومجرد هدر بالمال العام ويحصلون على مخصصات ومبالغ طائلة وكبيرة ومخيفة دون تقديم شيء للبلد".

وأوضح "البديري""لدينا هيئة النزاهة ومكتب المفتشية وديوان الرقابة المالية والمجالس المحلية ومجالس المحافظات ومجلس النواب جميعها جهات رقابية وجميعها لم تفعل شيء كي نجد البعض يعلوا صوته للدفاع عن المفتشين العموميين".

وكان مجلس النواب صوت، الاثنين (27 تشرين الثاني 2017)، من حيث المبدأ على مقترح قانون إلغاء مكاتب المفتشين العموميين.