الثلاثاء، 5 ديسمبر 2017

المالكي يخرج عن صمته ويعلن موقف من انباء احالته الى القضاء.. اليك ما قاله






طالب نائب رئيس الجمهورية "نوري المالكي"، الثلاثاء ، بالتحقيق بشأن ما نشرته صحيفة الصباح امس بحق نواب رئيس الجمهورية، فيما شدد على ضرورة عدم ايقاف الاعلاميين عن العمل.

وقال المالكي في معرض رده على اسئلة الصحفيين الموجهة له عبر نافذة التواصل مع وسائل الاعلام الخاصة بالموقع الالكتروني للمكتب الاعلامي التي تابعته "السديم"  بشان موقفه من الخطاء الذي ارتكبته صحيفة الصباح بحق نواب رئيس الجمهورية امس في سياق المقابلة التي اجرتها مع رئيس هيئة النزاهة، وتلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان "ماحصل كان فعل خاطىء سواء بعمد او بدونه وكانت ردة الفعل غاضبة شعبيا وسياسيا واعلاميا".

واعرب "المالكي" عن امله ان "لا تكون الحادثة اكثر من رسالة لوسائل اعلامنا للابتعاد عن الارتجال او عدم الدقة في تناول المعلومات"، مشيرا الى "ضرورة ان لا تؤثر على حرية الاعلام التي نتمسك بها وندافع عنها وعن الاعلاميين الذين ينقلون الأحداث الى الراي العام".

واعرب "المالكي "عن امله ان "لا تعاقب المؤسسة الإعلامية (جريدة الصباح) حفاظا على حرمة وحرية الاعلام"، داعيا الجهات المعنية الى "التحقيق في القضية لكشف ما اذا كان الخطاء الحاصل عن قصد او خلفه حسابات سياسية، لكن من دون ايقاف الاعلاميين عن عملهم".

وكانت صحيفة الصباح شبه الرسمية نشرت، في عددها الصادر امس الاحد، خبرا قالت انه عن رئيس هيئة النزاهة حسن الياسري، مفاده أن الهيئة تمكنت من إيقاف هدر واسترداد ما يقارب ترليوني دينار خلال العام الحالي ضمن عملها في مكافحة الفساد، فيما لفت الى إحالة نواب رئيس الجمهورية للقضاء بتهمة الكسب غير المشروع، فيما نفت الهيئة هذا الخبر واعتبرته "غير دقيق".

كما نفى مكتب المالكي، الأنباء التي تحدثت عن إحالة نواب رئيس الجمهورية الى القضاء بتهمة الكسب غير المشروع، وعدها "تضليلا" للرأي العام، فيما طالب المؤسسة التي نشرتها بـ"الاعتذار".