الثلاثاء، 19 ديسمبر 2017

حكومة كردستان تعلن عن موقفها من "التظاهرات الغاضبة" المطالبة بإسقاطها وهذا ما قالته





اكدت حكومة إقليم كردستان، على أن "التظاهر حق شرعي للمواطنين" وقد دافعت عنه دائما وسوف تستمر في ذلك.

وجاء في البيان: "تعتبر حكومة إقليم كردستان التظاهر حقا شرعيا للمواطنين ودافعت عنه دائما وسوف تستمر في ذلك، بيد أننا ننظر بقلق الى هذه الممارسات البعيدة عن المدنية والى العنف، الذي استخدم اليوم في عدد من مدن وبلدات كردستان وبالأخص، التي حدثت ضمن حدود محافظة السليمانية، والتي استهدفت عددا من الدوائر الحكومية والمقرات الحزبية وأدت الى إصابة عدد من الأشخاص وإلحاق الأضرار بأملاك وأموال المواطنين".

وذكر البيان، "التظاهرات السلمية والمدنية للمطالبة بالحقوق ضمن إطار القانون، ممارسة ديمقراطية مسموح بها تماما، بيد أن استغلال هذه الحقوق والمطالب للمواطنين لممارسة العنف وإلحاق الأضرار بأملاك وأموال المواطنين وإثارة المشاكل وتخريب الأمن والاستقرار، وبالأخص في الوقت الذي يمر الإقليم بأوضاع صعبة ويواجه مخاطر التخريب وإفشال وتفكيك كيانه السياسي والدستوري لا يدر بالفائدة على أحد، عدا أعداء كردستان، لذا لا يمكن القبول به قطعا".

وتابع البيان، "على المؤسسات الحكومية ذات العلاقة أن تتعامل بموجب القانون مع الأحداث، وأن تقوم بحماية ممتلكات المواطنين وأمنهم واستقرارهم، وألا يسمح باستغلال التظاهرات والتجمعات بأية غاية أو نية ومن أية جهة كانت وأن تتم مواجهة المخالفين بالعقوبات القانونية".