الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017

اربيل و "فخ الاستفتاء".. قيادي كردي: بغداد لازالت "تحاصر" كردستان وترفض استقبال اي وفد من الاقليم




اكد القيادي الكردي عضو مجلس النواب السابق، "محمود عثمان"، اليوم الثلاثاء، انه يجب عدم ربط مصالح المواطنين ومعيشتهم ورواتبهم وموازنة محافظات الاقليم مع الامور السياسية وان قرارات بغداد تجاه اقليم كردستان، اثرت بشكل سلبي على المواطنين الكرد، اكثر من تأثيرها على مسؤولي الحكومة واحزاب الاقليم.

واوضح "عثمان" في تصريح صحفي تابعته "السديم"  انه "لا جديد بشأن الحوار بين بغداد والاقليم، وكل شيء متوقف بينهما، لان الحكومة الاتحادية لم توافق لغاية اليوم على فتح حوار مع حكومة الاقليم واستقبال وفد من ممثليه، لافتا الى ان الاقليم لا زال ينتظر موافقة بغداد على بدء الحوار"، بحسب وكالة نينا.

واشار الى ان "بغداد لا زالت لم تعط الضوء الاخضر لفتح مطاري السليمانية واربيل امام الرحلات الخارجية، مع العلم ان الاقليم وافق على ادارة المنافذ الحدودية والمطارات بصورة مشتركة مع حكومة بغداد، لافتا الى ان "عدم فتح المطارين امام الرحلات الخارجية اثر على المواطنين الكرد والوافدين الى الاقليم اكثر من تاثيره على الحكومة والاحزاب والمسؤولين".

ودعا "عثمان" الحكومة الاتحادية "الى فتح حوار سريع مع الاقليم واطلاق رواتب الموظفين وفتح المطارات امام الرحلات الخارجية، لان تاخير هذه الامور ستؤدي الى نتائج عكسية، وانتقادات شديدة على الحكومة الاتحادية من مختلف الاتجاهات".

ولفت عثمان الى انه "يجب عدم ربط مصالح المواطنين ومعيشتهم ورواتبهم وموازنة محافظات الاقليم مع الامور السياسية"، مشيرا الى انه "مع قرب الانتخابات، فان كل مسؤول يرغب بالحصول على مكاسب سياسية على حساب الاخرين، وهذا ينطبق على المسؤولين في بغداد والاقليم".