الأحد، 3 ديسمبر 2017

دون ذكر لقضية "حل" الحشد الشعبي.. الرئيس الفرنسي يتصل بالعبادي وهذا ما تحدثا به





جدد الرئيس الفرني إيمانويل ماكرون لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم السبت، تأكيد بلاده على وحدة العراق وسلامة أراضيه ود جدد الرئيس الفرنسي تأكيده على ثبات موقف بلاده من وحدة العراق وسلامة أراضيه ودعمه لبسط السلطة الاتحادية على كامل الاراضي والحدود العراق

وقال مكتب العبادي في بيان ان "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون".

وجدد الرئيس الفرنسي، بحسب البيان "تأكيده على ثبات موقف بلاده من وحدة العراق وسلامة أراضيه ودعمه لبسط السلطة الاتحادية على كامل الاراضي والحدود العراقية".

من جانبه اكد العبادي على "أهمية توحيد الجهود كافة للاستجابة لتحديات البناء والإعمار ومستلزمات مرحلة الانتصار والتحرير رغم الصعوبات المالية والاقتصادية التي تقتضي توزيع الثروات بشكل عادل لجميع أبناء الشعب العراقي ووفقاً للاستحقاقات الدستورية".

كما أكد الرئيسان على "ضرورة حل الاشكالات عن طريق الحوار والالتزام بالدستور ووحدة الاراضي العراقية".

ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت سباق من، اليوم السبت، بمؤتمر صحفي جمعه برئيس حكومة اقليم كردستان نجيرفان بارزاني السلطات العراقية إلى تفكيك كل الفصائل المسلحة، بما ذلك قوات الحشد الشعبي، لكنه من الواضح انه لم يتطرق لهذا الحديث مع العبادي، الذي يؤكد دائما على "اهمية" بقاء الحشد الشعبي ضمن منظمومة الاجهزة الامنية وعدم نكران فضله في دحر تنظيم داعش من الاراضي التي سيطر عليها منذ عام 2014.