الأحد، 14 يناير 2018

"الا بتحقيق هذا الشرط".. مسؤول في البرلمان: بغداد "لن تسلم" كردستان حصتها من موازنة 2018






قال نائب رئيس مجلس النواب العراقي آرام الشيخ محمد، يوم الاحد، إن الحكومة الاتحادية تطلب من أربيل تسليمها ملف النفط مقابل إرسال حصة إقليم كردستان من الموازنة.

وأضاف الشيخ محمد في تصريح صحفيأن تابعته "السديم"  "للحكومة المركزية ثلاثة شروط حتى تبدأ الحوار مع حكومة إقليم كردستان"، مبينا أنها تتعلق بـ"إدارة المنافذ والمطارات وملف النفط"، كما نقلت عنه وكالة "نينا" للأنباء.

وأوضح أن "بغداد عاكفة على إرسال حصة الإقليم من الموازنة الاتحادية إلا أن شرط تسليم حكومة أربيل ملف النفط إليها يقف دون إرسالها".

وبين نائب رئيس مجلس النواب أن "المشكلات القائمة بين الإقليم والحكومة الاتحادية تعود إلى ماقبل عام 2013، وهي مشكلات معقدة قد تتم معالجتها من خلال تشكيل حكومة جديدة"، مؤكدا أن إيجاد حلول للمشكلات والمعضلات بين أربيل وبغداد يتطلب إرادة سياسية حقيقة".

ونشرت وزارة داخلية إقليم كردستان، في وقت سابق من اليوم، بلاغا بشأن اجتماعات وفدها في بغداد الذي يترأسه كريم سنجاري.

وذكر البلاغ أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع ثنائي في مدينة أربيل يوم الإثنين المقبل على ضوء النقاط التي تم الاتفاق عليها في اجتماع اليوم.

وأوضح أنه "بهدف تطبيق قرار ديوان الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي (137) لعام 2017، الذي أصدره رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، وتضمن تشكيل لجنة عليا لحل الخلافات مع إقليم كردستان خاصة المتعلقة بالمنافذ الحدودية، المطارات، إدارة السدود".