السبت، 27 يناير 2018

هل "رضخوا" لشروطه الصارمة؟.. مقرب من العبادي: تحالف الفتح سيعود لائتلاف النصر وستحدث "مفاجات كبيرة"






كشف نائب يُعرف إعلاميا بقربه من رئيس الوزراء حيدر العبادي, السبت, عن "مفاجآت" عديدة ستحدث خلال الساعات المقبلة بشأن التحالفات الانتخابية, مشيرا إلى أن تحالفي "النصر" برئاسة العبادي و"الفتح" برئاسة الأمين العام لمنظمة بدر هادي قد يتحالفان مجددا في حال موافقة مفوضية الانتخابات، فيما أكد قيادي بتحالف الفتح وجود "مفاوضات" بين قادة الائتلافين.

وقال النائب "جاسم محمد جعفر" في تصريح صحفي
 تابعته "السديم"، إن"“طلبا قُدم الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لتمديد تسجيل الائتلافات لمدة 24 ساعة إضافية، وذلك بهدف تسجيل تحالفات انتخابية ستكون مفاجئة للجميع".

وأضاف ان "من بين المفاجآت التي سيتم الإعلان عنها غدا في حال موافقة المفوضية هو اندماج ائتلاف النصر بزعامة العبادي بعد بتحالف الفتح بقيادة النائب هادي العامري”، كاشفا عن “انسحاب بعض الاطراف (لم يسمها) من تحالف العبادي".

وأكد جعفر، أن "المفاوضات مازالت جارية وهي في مراحلها النهائية وستعلن عن نتائجها خلال الساعات المقبلة لتشكيل اكبر ائتلاف انتخابي لخوض الانتخابات النيابية المقبلة".

وكشف مصدر مقرب في ائتلاف النصر الذي يترأسه حيدر العبادي، امس الجمعة، عن الشروط التي وضعها رئيس الوزراء لقبول المرشحين بالائتلاف، مبينا ان العبادي اكد على تشكيل ائتلاف وطني عابر للطائفية.

وقال المصدر ان "رئيس الوزراء ورئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي جدد حرصه وتأكيده المستمر على تشكيل ائتلاف وطني عابر للطائفية بعيدا عن المحاصصة الحزبية او الفئوية"، مبينا ان "العبادي اكد وفي اكثر من مناسبة على ان ائتلافه سيتشكل من الكفاءات والخبرات من مختلف الشرائح والأوساط والاطياف، ووفق شروط ومواصفات مهنية وهو ما يتم العمل عليه حاليا".