الأحد، 14 يناير 2018

التغيير: الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني انتهت شعبيتهما في الإقليم ونتطلع لتكون بغداد عمقنا الاستراتيجي

صورة ذات صلة




أكد القيادي في حركة التغيير محمود الشيخ وهاب, الاحد, أن الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني انتهت شعبيتهما في إقليم كردستان, مبينا أنهم يتطلعون إلى أن تكون بغداد عمقهم الاستراتيجي والرئيسي في المستقبل.

وقال وهاب إن “المواطن الكردي في إقليم كردستان, أيقن وبشكل كبير أن الحزبين الكرديين الرئيسين الديمقراطي والاتحاد الوطني فشلا في حكم الإقليم بسبب سياستهما تجاه بغداد”.

وأضاف أن “التغيير لن تتحالف مع من أوصل الإقليم والشعب إلى حالة غير طبيعية”, مشيراً إلى أن “المواطن الكردي في أربيل ودهوك يعلم جيداً أن الحزب الديمقراطي هو المتسبب بهذه الفوضى والحالة المعيشية”.

وأشار وهاب, إلى أن “اغلب الشعب الكردي يخشى تصرفات هذين الحزبين على اعتبارهما يمتلكان المال والقوة والسلاح”.

ولفت القيادي في حركة التغيير, إلى أن “الأيام القادمة ستشهد تغييراً في الوجوه الحالية بالإقليم ونتطلع إلى أن تكون بغداد عمقنا الاستراتيجي والرئيسي في المستقبل”.