الأحد، 28 يناير 2018

تحالف " الفتح" يكذب جريدة القدس العربي: لم نفاتح الصدر بالإنضمام لتحالفنا ولا نريد التحالف معه !






كشف تحالف الفتح بزعامة هادي العامري حقيقة اجراءه حوارات مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من أجل ضمه الى التحالف، فيما أكد أن تحالف الفتح سيكسب اصوات الشارع “الشيعي والسني”. وقال رئيس تجمع الوحدة والعدالة المنضوي في تحالف الفتح عامر الفايز، في تصريح خاص
  تابعته "السديم"  ، “لن نناقش مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر التحالف معه، ولن نطلب انضمامه الينا حتى يرفض ذلك”، مبيناً ان “الصدر تحالف مع احزاب تختلف اختلافا تاما معنا، وتحالف فتح ليس تحالفا انتخابيا بل هو مشروع ونسعى لتطبيقه على ارض الواقع”. وأضاف الفايز، أن “تحالف الفتح سيكسب اصواتا كثيرة من الشارع الشيعي والسني، فهو لديه قاعدة جماهرية كبيرة حتى في المناطق المحررة، فهو سيخوض الانتخابات في جميع محافظات العراق”، مشيراً الى أن “صناديق الاقتراع ستكشف وتبين حجم وثقل جماهير تحالف الفتح في المحافظات العراقية كافة”.

وكانت صحيفة “القدس العربي” قد أفادت في تقرير لها بأن تحالف الفتح، الذي يرى نفسه بأنه سيكون اقوى المرشحين في الانتخابات المقبلة، فاتح زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بشأن الانضمام اليه، لكنه رد بالرفض. وذكرت الصحيفة في تقرير لها، أن “ائتلاف الفتح بزعامة هادي العامري يسعى إلى أن يكون بيضة القبان في رسم التحالفات السياسية بعد الانتخابات التشريعية المقررة في 12 أيار المقبل”. وأضافت، أن “قادته (التحالف) يواصلون عقد اجتماعات يومية منذ إعلان تشكيله لترتيب الوضع الداخلي واعداد قوائم المرشحين في بغداد والمحافظات العراقية استعداداً لخوض السباق الانتخابي”.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع من داخل ائتلاف التحالف، أن قادته “يخططون لاستقطاب أكبر عددٍ من الجمهور لا سيما الشيعي، في الانتخابات المقبلة، والحصول على أكبر عددٍ من الأصوات، مقارنة بالتحالفات الشيعية الأخرى البارزة (النصر ـ بزعامة العبادي، ودولة القانون ـ بزعامة المالكي)”.

ورأى أن هناك “ثلاثة تحالفات شيعية أساسية في الوقت الحالي (الفتح، النصر، دولة القانون)، كل منها يعمل على استقطاب الجمهور الأوسع، غير أن ائتلاف الفتح هو الذي سيتصدر التحالفات الثلاث، وعلى أساس ذلك سيقترب الآخرون منه بعد الانتخابات وليس العكس”.