الثلاثاء، 30 يناير 2018

برسالة "خبيثة وعنصرية".. اعلامي كردي "يهدد" العبادي والجيش بحرب "كارثية": سنذيقكم "مرارة الايام" (صورة+تفاصيل)




وجّه الإعلامي الكوردي المعروف "رنج سنكاوي" يوم الاثنين  رسالة انتقاد شديدة اللهجة الى رئيس الحكومة الاتحادية "حيدر العبادي" بشأن تعامله مع إقليم كردستان، ملمحا الى دخول القوات العراقية والحشد الشعبي في المناطق المتنازع عليها في 16 أكتوبر/تشرين الاول.

وكتب سنكاوي على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي 
تابعته "السديم"  اليوم جاء فيها "أنا اوَقع اوامرك كمهزوم حرب، الا انك لا تفتخر بهيبتك من اعماقك، لأنك تعلم ان ما عرضني للهزيمة لم يكن بطولتك، بل كان غدر العالم بحقي مجدداً، كان سقوطاً لاقنعة القيم العليا وانهياراً لأسس الاعلان العالمي لحقوق الانسان، فكلما اردت الظهور بوقار وراء حزم من مذياع التلفزيونات والقيام بحركات مغرورة، فأنك تظهر كالدمى التي يتم تحريكها عبر خيوط وقد تم مسكها بشدة من اسفل الطاولة لكي لا تقع".

وخاطب سنكاوي العبادي بالقول "انا اوَقع انتصارك بوقار، اما انت فتتسلم مني الورقة الموَقعة مرتعشاً، ان عدم سقوطنا ابدي، اما انت فسوف ترى بعينيك سقوط دومينو عماراتك على ايدينا او ايدي الذين بنوها لك ضمن اللعبة، انت واقع في لعبة تضحك فيها منتشياً، اما نحن فواقعون بصدق في حزن عميق".

وتابع الاعلامي ان "ما فزت به ليس ملكك، اما نحن فان ما خسرناه هو لنا، لن يتنازل احد عن رفاة ابيه، نحن لا ترتاح انفسنا حتى في مدننا بالأسواق والمرائب التي دمرنا لها مقابرنا بأنفسنا، لا تظن اننا سننسى انك هدمت ما بنيناه، كنا بحاجة الى الحقد الذي زرعتموه فينا من جديد، سوف نلملم جروحنا وسوف نبني ما هدمته اجمل من السابق، تأكد اننا سنستعيد ما استحوذتم عليه، فليلك باق ويومنا كذلك".

ونوه بالقول "انك لا تعرف الكرد بعد، لم تتذوق مرارة الايام بلسان كوردي، نحن امة حزينة وغاضبون من انفسنا، من تاريخنا، من اجدادنا ومن قادتنا، ولكن لسنا مرتعشين، كثيراً ما تعرضنا للقتل الجماعي ولدينا شهداء ليس من الاشخاص فسحب بل حتى من المدن، ولكننا لم ولن نعتاد على الهزيمة ابداً، كنا اول شعوب العالم نصنع عجلة الاطفال، لاننا لا نتحمل حتى قعود اطفالنا الرضع، لذا لا تظن ان قعودنا الحالي لن يعقبه قيام وانه سيكون كما ترغب".



واختتم الإعلامي المعروف رسالته بالقول "كفى فانه حتى للانتصار آداب، ابق على جسر للعودة حتى لا نفعل مثلك غداً ولنودعك الى ارضك باحترام".