الأحد، 4 فبراير 2018

بعدما اتهمته ببيعها مقابل "مليوني دولار".. منير حداد "يمسح الارض" بحنان الفتلاوي (صور)





أعلن القاضي "منير حداد" الذي شغل منصب نائب رئيس هيئة التمييز في المحكمة الجنائية العليا سابقا، اليوم الاحد، ترشحه رسميا في محافظة بغداد عن كتلة "النصر" برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي، مفجرا خلافا حادا مع حركة إرادة، التي أعلن في وقت سابق، انضمامه إليها.

ونتيجة الصدمة التي تعرضت لها زعيمة حركة إرادة، النائبة "حنان الفتلاوي"  ما ادى الى فقد السيطرة على اعصابها الامر الذي دعاها الى كتابة تغريدة لها على "تويتر"، قائلة ان "قاضيا سابقا رشح في حركة إرادة أقسم أن (البعض) عرض عليه مبلغ 2 مليون دولار لترك الحركة، (في إشارة إلى رئيس الوزراء ورئيس كتلة النصر حيدر العبادي)".

وتساءلت رئيسة حركة إرادة عما إذا كانت "كتلة النصر بالفعل قد عرضت على منير حداد مبالغ مالية لترك الحركة أم أن القاضي كذب عليها".

لكن القاضي حداد، عاد ونفى ما المحت إليه الفتلاوي ليمسح الارض باتهاماتها التي اطلقتها عليه جزافا دون اي دليل يذكر، ساخراً منها بقوله على اتهامه بتقاضي بمبلغ مليوني دولار ليبيعها "انا لست ميسي".

وشغل منير حداد منصب نائب رئيس هيئة التمييز في المحكمة الجنائية العليا وأشرف شخصياً على إعدام صدام حسين، وكان منير ولد في بغداد لأسرة من الكرد الفيلية عام 1964. وتخرج من كلية القانون جامعة بغداد. وبعد تخرجه عمل محامياً في بغداد ثم غادر العراق بسبب معارضة أسرته لنظام صدام حسين وعاد في عام 2003 وعمل كقاضي في المحكمة الجنائية العليا.

وفي سنة 2011 تعرض منير إلى محاولة اغتيال في وسط العاصمة بغداد، واتهم حداد حينها نوري المالكي بتدبير محاولة الاغتيال؛ بسبب خلافه معه ورفضه للخضوع لأوامره ولتدخلاته في القضاء.