الجمعة، 9 فبراير 2018

حكومة كردستان تصدر بيانا بخصوص تفيذ البيشمركة لعمليات "اعدام جماعية" في نينوى





عبر رئيس اللجنة العليا للمتابعة والرد على التقارير الدولية في مجلس وزراء حكومة إقليم كردستان،" ديندار زيباري" اليوم السبت عن رفضه للتهم التي وجهتها منظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية الى قوات البيشمركة، نافيا في الوقت ذاته تورط القوات الكردية قيامها بعمليات اعدام جماعي لعناصر تنظيم داعش في محافظة نينوى.

واتهمت المنظمة قوات البيشمركة الكردية بانها اعتقلت عراقيين وأجانب في مدرسة في ساحل المليحة، وهي منطقة تبعد 70 كيلومترا شمال غرب مدينة الموصل، ومن ثم اقتادتهم قوات الاسايش الكوردية إلى سجن في شيكليا، على بعد 45 كيلومترا، وبعد ذلك إلى موقعين قرب بلدة زمار، حيث أعدمتهم ودفنوا في مقبرة جماعية.

وقال زيباري في بيان له اليوم 
تابعته "السديم "  ردا على المنظمة انه حول المعتقلين من تنظيم داعش والذي تتحدث عنهم غالبية التقارير الدولية هنا نجد من الضروري ان نبين ان أولئك المعتقلين حالهم حال باقي المعتقلين، ويتم التعامل معهم بنفس المستوى، ووفق معيار "المتهم بريء حتى تثبت ادانته".

وأضاف انه في القوت الذي تثبت بحق المعتقلين تهم الاتصال او التعاون مع تنظيم داعش فانه يتم التعامل معهم وفق القوانين المعمول بها في إقليم كوردستان، ويتم ابلاغ ذويهم بتلك التهم، وفق الوقت ذاته فان حق الزيارة، وتوكيل محام للدفاع عن المتهم مكفول.