الأربعاء، 28 مارس 2018

هل تسقط اربيل بيد "الثوار".. ربيع كردي يهدد حكومة بارزاني بمصير "مبارك او القذافي"





توقعت حركة التغيير الكردية، امس الثلاثاء، سقوط حكومة إقليم كردستان مع تزايد الاحتجاجات الشعبية المنددة بالفساد وسرقة رواتب الموظفين وتكرار سيناريو ما حصل مع الزعيمين المصري حسني مبارك والليبي معمر القذافي, مشيرة إلى أن استمرار التظاهرات لليوم الثالث على التوالي ادخل كردستان بـ "لربيع الكردي".

وقالت النائبة عن الحركة شيرين عبد الرضا في تصريح صحفي تابعته "السديم" ان "الحياة العامة في إقليم كردستان دخلت في شلل تام بعد اضراب الموظفين حيث أغلقت جميع المدارس والمستشفيات والدوائر الخدمية ابوابها".

وأضافت عبد الرضا، أن "استمرار التظاهرات في إقليم كردستان لليوم الثالث على التوالي سيؤدي في نهاية المطاف إلى إسقاط حكومة عائلة البارزاني كما حصل في إسقاط الأنظمة القمعية في مصر وليبيا وغيرها".

وتابع أن "الشعب الكردي في الوقت الحالي يمر في الربيع كردي سيما بعد اتساع رقعة الاحتجاجات ووصولها إلى اربيل ودهوك والتلويح بتحويل الاعتصام إلى عصيان مدني".