الاثنين، 26 مارس 2018

أبناء الهميم بما فيهم - محمد - المسجون حالياً على قضية فساد يخوضون الانتخابات بقوائم مختلفة





يبدو ان الانتخابات العراقية المقبلة ستحفل بالعديد من المفارقات والعجائب، لكن أحد ابرز هذه المفارقات هي ترشيح “محمد” نجل رئيس ديوان الوقف السني، عبد اللطيف الهميم، الذي يقبع في أحد السجون، تنفيذاً لعقوبة فساد مالي، فيما دفع الهميم باثنين من أبنائه الآخرين للمشاركة في الانتخابات المقررة في ايار المقبل، عبر قائمتين مختلفتين.

والسؤال كيف يترشح من يقضي عقوبة بالسجن لجريمة جنائية، ومن سيمنح صوته (الوطني) لشخص فاسد، وإبن عائلة تحترف الفساد، ولماذا يدفع الشيخ الحرامي بأبنائه للترشيح عبر قوائم مختلفة، وليس في قائمة واحدة؟