الخميس، 19 أبريل 2018

العراق يعدم 13 ارهابيا والسويد تستفسر عن هويات المعدومين !




فيما اعلنت الحكومة العراقية تنفيذ احكام الاعدام بحق ثلاثة عشر ارهابي في سجن الناصرية المركزي جنوب العراق، طالبت الحكومة السويدية نظيرتها العراقية بالكشف عما اذا كان من بين المعدومين اشخاص يحملون جنسيتها.

فقد افاد مصدر حكومي مطلع مساء امس الأربعاء  بتنفيذ احكام الاعدام في سجن الناصرية المركزي بحق 13 مدانا بجرائم مختلفة اغلبهم من الارهابيين .

وذكر المصدر لـ "السديم"  ان ادارة السجن نفذت اليوم حكم الاعدام بحق 13 مدانا بينهم 11 ارهابيا مدانين بجرائم تفجير سيارات مفخخة وقتل عناصر من الاجهزة الامنية واختطاف مواطنين .

واوضح ان احكام الاعدام نفذت بعد اكتمال الاجراءات القانونية ومصادقة رئاسة الجمهورية العراقية عليها ، مؤكدا ان الوزارة ماضية بتنفيذ احكام القانون بدون التاثر باي ضغوط جانبية خارج اطار القانون.

وفي السياق ذكرت وزارة الخارجية السويدية أنها لم تحصل على معلومات حول أن يكون هناك مواطنين سويديون من بين الأشخاص المشتبه بهم بالإرهاب الذين قامت الحكومة العراقية بإعدامهم، مؤخراً.

وكانت وزارة العدل العراقية قد أعلنت عن إعدامها 13 شخصاً، أدين 11 منه بالإرهاب.

وبحسب بيان وزارة العدل العراقية، فإن الأشخاص الذين جرى إعدامهم ارتكبوا اعمال إرهابية من بينها القيام بهجمات بسيارات مفخخة واغتيال عناصر من قوات الأمن وعمليات اختطاف.

وكانت وزارة الخارجية السويدية قد ذكرت لوكالة الأنباء السويدية في حديث سابق لها، أن هناك عددا من المواطنين السويديين المشتبه بهم في الإرهاب معتقلين في السجون العراقية.

وتعد عملية الإعدام هذه الأولى التي يجري تنفيذها في العراق هذا العام. وفي العام الماضي جرى اعدام 111 شخصاً بحسب منظمة العفو الدولية. وكان أحدهم شخص يحمل الجنسية السويدية من أصل عراقي، أدين بالإعدام بتهمة ارتكاب جرائم إرهابية في عام 2010. وجرى تنفيذ الحكم بحقه في سجن بمدينة الناصرية بجنوب العراق مع 37 شخصاً آخر.