الأربعاء، 25 أبريل 2018

كيف تسللت انتظار بين القوائم الانتخابية ولماذا ؟






للاسف الشديد يبدو ان فلاتر الاحزاب والكتل والقوائم السياسية ليست حقيقية، وليس لدى هذه القوى مرشحات دقيقة تمنع تسرب الغث والسمين الى داخل بنيتها السياسية، بل انها هشة لدرجة مثيرة للاستغراب والدهشة حتى بعد اكثر من عقد ونصف من وجودها في الساحة السياسية والعمل في داخل العراق.

والا بماذا يمكن وصف ما جرى مؤخرًا من سلسلة الفضائح الجنسية التي عصفت بالكثير من القوائم الانتخابية، وكادت ان تحدث فتنة اجتماعية، وكيف نفسر تسلل مئات الاشخاص ممن تدور حولهم الشبهات الى داخل مختلف القوائم، في لحظة يحاول المواطن البسيط الابقاء على شعرة معاوية بينه وبين هذه العملية السياسية، فتأتي هذه الضربات لتهد العلاقة بالكامل، وتزعزع ثقة المواطن الضعيفة أصلاً والمهزوزة بكل الطبقة السياسية لشديد الاسف.

في الاسبوع الماضي كانت مواقع التواصل الاجتماعي صاخبة، وهي تتناقل فيديوهات خادشة للحياء والذوق العام تنسب لمرشحة اكاديمية خاضت قبل هذه العملية ثلاث تجارب انتخابية قبل ان تكشف في الرابعة، وتصبح حديث الشارع العراقي الذي اصابه الذهول، وخيبة الامل، وفقدان القدرة على اصدار موقف بين ناقم وناقد، وبين مصدوم لتردي الوضع السياسي ووصوله لدرك اسفل كهذا.

هذا الفيديو المنسوب للمرشحة انتظار احمد، لا يشي الا بانعدام حقيقي للمعايير الانتخابية، وفتح القوائم ابوابها مشرعة لكل من هب ودب دون النظر الى الخلفيات والماضي، مما سمح بتسلل هذه المرأة التي يدور حولها جدل متواصل، وينسب اليها تورطها باعمال لا اخلاقية، وعملها مع النظام البائد وعلاقات اخرى بعد ٢٠٠٣ ، الامر الذي يستوجب التدقيق في سجلات هذه المرشحة وغيرها، ومحاولة تحصين العملية السياسية ضد اي اختراقات من هذا النوع، او التاكد من سلامة المواقف للجميع والتصدي لظواهر التشهير والقذف المشاعة حاليًا.

في هذا الوقت تشير معلومات الى ان المرشحة (صاحبة الفضيحة) هي زوجة احد اعضاء السلك الدبلوماسي في زمن النظام البائد، ويدعى سعد صالح الحمداني وقد اعيد من الخدمة الخارجية حينها بأمر من صدام لوجود علامات استفهام حول سيرة وسلوك زوجته نفسها، دون ان توضح له الاجهزة الامنية انذاك الاسباب وراء قرار الاعادة، الا ان الاكثر غرابةً ودهشة في هذه القصة هو ان هذه المرشحة تعود بصلة قرابة حميمة لأحد اشهر الاعلاميين العراقييين، حيث تؤكد المعلومات والوثائق الثبوتية المتوفرة لدينا انها زوجة عم الاعلامي انور الحمداني !

اليكم جواز سفر الاعلامي انور دلف صالح الحمداني .. اما المرشحة صاحبة الفيديو فهي زوجة سعد صالح الحمداني !!